ما الجديد في التطوير ؟



في عالم التطوير .. على الأقل في المستوى السطحي التدريبي يخرج كل يوم شخص بفكرة جديدة للتحفيز أو الإنجاز أو التطوير. الحقيقة المؤسفة إن الذي يعمل هي تلك الأشياء المملة التي يعرفها الجميع. معظم الناس يسهل استدراجها من خلال تسويق إن هذا المنتج سيغير حياتك نحو الأفضل .. أو عبارات مثل الأسرار الستة التي لم يخبرك عنها أحد .. إلخ من تلك الأفكار و هي بلا شك تعمل خاصة إذا سوقها شخص ذكي. 

المفاجأة التي ينتظرها الزبون ستكون خيبه للآمال. الناس تكره العمل الشاق .. لذلك يبحثون عن الخلطة السحرية. كلما أتى أحدهم بشيء جديد طاروا له. لذلك أكثر المدربين أو المشهورين في هذا المجال و الذين استمر صيتهم إلى اليوم تجدهم في تجديد مستمر. فكرة جديدة .. مستوى جديد .. برنامج جديد. 

لا أحد يخبرك الحقيقة ألا وهي إن الجهد الشاق و الألم و العرق و التضحية بالمتعة الحالية هي الطريق و لا يوجد طريق مختصر آخر. المشكلة إنك كلما صدقت إن هناك خلطة سحرية كلما صعب عليك أن تتطور فعلياً. الوقت يركض و العمر يحتاج صيانة كما هو البدن كذلك العقل كلما مر الوقت أكثر كلما تعودت على البحث عن ذلك السحر و صار صعب أن تتأقلم على عادة جديدة تكون مملة .. صعبة و شاقه.

هذا ملخص كل العلوم التي تطور من الانسان .. إعمل و إجتهد تتطور.

كلامي بالأعلى يشمل جميع من بالساحة سواء أجانب أو عرب لأني مطلع على السوقين و أعرف تماماً إن فيهم نفس المشاكل.

الآن هناك مساحة صغيرة و غالباً هي غير ظاهره , ألا و هي تلك التي تعمل في سلك الأبحاث و التي قد تأتي بجديد لكنه على نطاق فكرة واحدة و ليست كومة أفكار. لأن كل شيء يمكن البحث عنه بالتجربة الدقيقه و العلمية المعتمدة و القابلة للفحص من قبل الآخرين  مثل د.آدم قرانت أو د.كال نيوبروت أو غيرهم حتى ربما من هم خارج السلك البحثي لكن يستندون على الأبحاث مثلاً مايك ماثيو. بالمناسبة الأخير صاحب الكتاب الأكثر مبيعاً في الرياضة و التغذية في أمازون و الأعلى تقييماً و كان يعتمد على دراسات و ليست أي دراسات .. بل تلك الكبيرة و الموثقه من جهات معروفه و قد أخذت مدة للعمل عليها و مدعومه بدراسات أخرى إضافية. رغم هذا فالرجل ليس دكتور و لكن عمله كان مركز و منهجي و قد كرر كثيراً نفس هذه الفكرة إن الناس دائماً تبحث عن الجديد في عالم الرياضة و ما هي الحمية الأفضل الحديثة و سر مشاهيير الهوليوود ..إلخ. هذا الذي جعل كتابه يتصدر و لم يكتب بالمناسبة الكثير من الكتب لأن ما وضعه في كتابه يكفي لمعرفة الأشياء الأهم في هذا المجال .. و لو الحقيقة هي نفسها الأشياء المملة.

إذا الخلطة السرية إنه لا توجد أسرار .. عمل شاق , تعب, حرص و تحضير .. و غيرها من الأشياء التي يعرفها الجميع و يتجنبها الجميع. الذي ينتظر الجديد عليه متابعة الأبحاث الأخيرة و لعله يجد فكرة هنا أو هناك لو انتظر و ووجد بحث محترم.

السفر بأقل شيء ممكن



في البدء .. نعم أنا من مناصر للتقليل (minimalism) و الداعي بشدة إلى ذلك و إن لم أصل إلى مستوى الطموح لكني في مستوى جيد و لله الحمد. 

أذكر قبل عقد كنت حينما أسافر أحمل تلك الشنطة الكبيرة التي تكاد تكون غرفة كاملة بداخل حقيبة و أذهب و أعود بذات التخمة و الغريب إني لا أستخدم منها شيء! أهو القلق من الحاجة لإستخدام شيء و لا أجده حولي؟

قبل سنوات قريبه حتى سافرت إلى أوربا مع العائلة و لازلت أذكر شكلي متسمر كالأصنام أمام الحقائب التي افترضت إنها قليلة و لم أستطع أن أدخلها في السيارة إلا بشق الأنفس و كان إخراجها و إعادة إدخالها بلا مبالغ نوع من الألغاز لا أحبه .. و الحقيقة ما زال الذين يسافرون بحقائب كبيرة يدهشوني بقدرتهم على إدخال كل ذلك في أي سيارة مهما كان حجمها مالم ترتقي إلى مستوى الحافه (الباص)!

ثم سافرت وحدي لمرات بحقيبة .. لا ليست حقيبة الظهر التي ترى الناس تترحل فيها مثل هذه:



 بل حقيبة عادية جداً .. سافرت بتلك التي اشتريتها بعشرة دنانير كويتية و كانت حتى خارج موسم التنزيلات:


 لدي في خزانتي الإلكترونية (Google Drive)  قائمة بالأشياء التي سوف أحتاجها في السفر و أسجل في القائمة كل شيء حتى جواز السفر .. فلا أضع نفسي تحت ظل القلق من نسيان شيء لأن القائمة موجودة أقوم بطابعتها قبل السفر و أشطب ما أضعه في الحقيبة .. و صدق أو لا تصدق .. في جميع سفراتي هناك أشياء جلبتها معي و لم أستخدمها رغم صغر الحقيبة. يجب أن تكون لديك قائمة ترجع لها دائماً .. حبذا تكون إلكترونية.

هناك سر في الحقيبة و هي إنها تحتوي على حقيبة مصغرة قابلة للتكبير إحتياطاً ربما أحتاج إلى حقيبة إضافية (عادة لا أحتاج) ولكن كخطة رقم ٢. نعم أنا مهووس بالخطط الإحتياطية .. شيء يقلل من القلق كثيراً.

لماذا تكفي حقيبة صغيرة؟

أتكلم كرجل .. الأشياء التي نحتاجها معدودة .. الدول فيها كل شيء , طفلتي الصغيرة مثلاً كانت تشرب نوع خاص من الحليب و لذلك أحظرت كميه كبيرة من علب هذا الحليب معي حينما سافرت إلى تايلند أول مرة. ظننت لكونها دولة فقيرة لن أجد شيء. خاب ظني لحسن الحظ, البلد فيها كل ما تتخيل من أشياء .. كل ما جلبته معي كان موجود في المحلات العادية حتى! لماذا؟ لأننا في الغالب نستخدم منتجات شركات عالمية (فيكس .. دوف .. جيليت .. تايد .. نستله .. كرافت) الشركات لا تحاول أن تستعجل في الدخول على أكبر قدر من الأسواق .. كي تبقى هي الأصل في استخدام الشعوب و كذلك كنوع من مصادر الدخل الإضافية لها. نحن في الكويت مثلاً نطلق على أي محارم ورقية لقب (كلينيكس) رغم إن هذا مجرد إسم للعلامة التجارية الأولى التي دخلت منطقتنا!

أمر أخير و مهم .. لو سكنت في فندق فالفنادق ستوفر لك أشياء توفر عليك غالب ما يمكن وضعه في الحقيبة .. قهوه , فوط , معجون أسنان , فرشاة , معجون حلاقة , أدوات حلاقة ..إلخ. لماذا تضطر أن تحمل معك كل ذلك؟! إلا إن كنت مهوس بالنظافة مثلاً فلا تغادر أرضك.

آه لحظة أمر أخير .. هناك (صدق أو لا تصدق) من يسافر و معه أكله سواء للطبخ في الغربه أو أشياء جاهزة. لمجرد إنه لا يريد أن ينقطع عن الأشياء التي يحبها. أين الفائدة من السفر؟ في تجربة الجديد؟ في التغيير؟ في كسر الروتين؟ هذه الأشياء بالضرورة يكون الطعام أحد عناصرها المهمه.


ماذا عن منتجات Kickstarter و Indiegogo؟






أشهر موقعين للترويج لمنتج جديد لأي مبدع , ليس بشرط أن يمتلك الشخص شركة (مع إنديقوقو) و لكن يكفي أن يكون لديه فكرة أو الأفضل منتج أولى (prototype) كشرط لكيك ستارتر ثم تطرح الدعومات التي من الممكن أن يقدمها الزائر للموقع و هي تختلف بحسب ما يضعه مقدم المنتج فتبدأ من كلمة شكراً إلى أن تصل إلى كميات كبيرة من المنتج بسعر الجملة و بين هذا و ذاك توجد الدعومات المتوقعه مثل المنتج ثم المنتج مع اكسسواراته .. إلخ و البعض يضع كميات للمنتج و آخر يضعها مفتوحه لكنهم جميعاً مرتبطين بتاريخ إنتهاء (٦٠ يوم بحد أقصى). الفكرة إن السعر المعروض يكون أقل من السعر الذي سوف يطرح فيه المنتج بشكل علني. لكن المال الذي جمعته كيكستارتر مثلاً كان لغاية ٢٠١٥ أكثر من ملياري دولار!

المنتجات في الغالب توصل لجميع دول العالم و لم أواجه مشكلة مع أي منتج. و هناك فروقات بين المنصتين فمثلا كيكستارتر يفرض على المنتجين أن يصلوا للمبلغ المنشود و إلا لن يحصل المنتجين على شيء بخلاف إنديقوقو. بالإضافة إلى أن كيكستارتر يعطي الداعم (أنا و أنت) فرصة للتراجع عن الدعم لاحقاً لكن مع إنديقوقو لا يمكن التراجع. 

للتو أعلنت (إنديقوقو) عن مشروع الاستثمار في شركات المنتجات بدل من شراءها فقط و هو أمر طال انتظاره من قبل كثير من عشاق تلك المنتجات التي تعرض هناك و لكن لأن الموضوع جديد فليست واضحة معالمه بعد. و إن كان سوق واعد في نظري خاصة و إنه لا يقصر على الأمريكيين فقط و يبدأ ب١٠٠ دولار فقط!

لو كنت غير مهتم بالاستثمار و إنما بالمنتجات فدعني أعطيك فكرة عن تجاربي في كلا الموقعين.

اشتريت من إينديقوقو خمس منتجات. إثنان منهما لم يصلا رغم مرور أشهر من موعد التوصيل النهائي. ثم إثنان كان أدائهما أقل من المتوقع و بانتظار واحد كي يصل و أحكم عليه.

أما من كيكستارتر فتجربتي معه كانت من خلال ستة منتجات. أربعه لم يصلوا و واحد كان جيد جداً (ولا أقول ممتاز) و الأخير سيء.

سؤال سيأتيك فوراً .. لماذا تستمر بالشراء منهم رغم إن تاريخك معهم سيء؟ 

الجواب هو أني بطبعي أحب المنتجات الجديدة و الإبتكارات و بالتالي الأفكار التي تطرح في كلا الموقعين أفكار يسوق لها بشكل ممتاز و كوني مشترك عن طريق البريد بالموقعين بالإضافة إلى متابعتهم على وسائل التواصل الاجتماعي فإنه من الطبيعي أن أتأثر بالأفكار و أقدم على الشراء, خذ مثلاً هذا المنتج الذي يجعلك تتحكم بأحلامك! من لا يريد ذلك!! طبعاً هذا خطأ إرتكبته و إنتبهت له مؤخراً و توقفت عن متابعتهم نهائياً لأن رسائلهم البريدية تكون ملغومة بأفكار مغرية لأن تشتريها لكن تأكد بأن الشركات أو حتى الأفراد الذين يقفون خلف تلك الدعاية للمنتجات الجميلة هم في بداياتهم و ضبط الجودة لديهم متواضع فالبنهاية هم ليسوا شركة أبل أو مايكروسوفت كي يتأكدوا تماماً من عمل المنتج بكفاءة كي لا تتأثر علامتهم التجارية و إن لهؤلاء ميزانية محدودة فالاستثمار في المنتج سيكون متواضع ..إلخ

في النهاية إذا أعجبت بمنتج بشكل كبير فإعلم إن الأسعار المعروضة في الموقع هي أقل من سعر المنتج لاحقاً (حين طرحه بالسوق) بنسب ما بين ١٥-٢٥٪ .. اضغط على نفسك و انتظر حتى يتم إرسال المنتج للناس ثم إقرأ ملاحظات الناس على المنتج , حينها ستتمكن من الحكم على المنتج إذا ما كان يستحق أم لا. فأن توفر ١٠٠٪ من تجنبك شراء منتج فاشل أفضل من توفير ١٥٪ لمنتج فاشل.




إذا كنت في شك من أمرك .. إركض





عندما أركض .. فأنا أركض كالذي يتخبطه الشيطان من المس أو هكذا أحاول. مؤمن بأنه كلما كان الركض أسرع كلما خرج شيء من زفيرك و جاءت راحة نفسية من شهيقك. 

أركض ليس لأنها رياضة و رشاقة فأحيانا أذهب إلى النادي و أركض في نفس اليوم على أوقات مختلفة. ليس نوع من الهوس الرياضي .. هو شيء أكبر.

المشي يمارسه الكثير .. ستيف جوبز مثلا كانت كثير من أهم اجتماعاته تتم عن طريق المشي الثنائي مع شخص ما بدل من الجلوس على طاولة للتفاوض. هناك شيء يزيت عملية الفاوض وقت المشي.

الركض هو حالة تأملية فريدة خاصة بالانسان وحده لا تتم مع أشخاص آخرين و لو تمت فستفسد حتماً. أذكر إني اقترحت على أحد الاصدقاء منذ زمن (و هو من الراكضين) أن نركض سويا فقال لا يمكن لأنك إما ستسبقني و ستخفف من وطأ قدمك أو العكس و كلا الحالتين غير مريحتين لأحد مننا. و هذا بالضبط ما رددته لاحقاً لكل من اقترح علي نفس الاقتراح.

تعرف .. الناس تحب أن ترتبط مع شخص يمارس روتين قديم كي تحفز نفسها أكثر. فالطالب سيفضل أن يدرس مع شخص له روتين طويل في الدراسة على شخص لا يخصص شيء للدراسة. و كذلك الرياضة و غيرها. سيكون مستوى الالتزام أكبر لأنه مرتبط مع شخض آخر سيقوم بالمهمة سواء حظرت أم لم تحظر.

الركض بالنسبة لي يمثل حالة من السلام النفسي لذلك هو شيء أكبر من الرياضة. هناك من يخفف من ضغوط الحياة (التي نمر بها جميعاً أنا و أنت) إما بالطعام أو الغضب أو أن يأكل نفسه من الداخل. أنا وجدت نفسي في الركض. و يجب أن تكون في الهواء الطلق. جو الحرارة عندنا الاستثنائي دفعني يوماً إلى شراء جهاز داخلي للركض و مع إني استخدمه بشكل جيد و لم أركنه كما يفعل ٩٩.٩٪ من الناس إلا إني لم أشعر بالمتعة أثناء إرتياده. نفس الحائط نفس المكان لا تغيير في المنظر لكنه كان الحل من جو الجحيم الذي ينتظري في حال لو فكرت أن أركض في الخارج في أيام الصيف الملتهبه. لكن مع هذا أصبح الجهاز مصدر تعاسة بالنسبة لي و أهديته لصديق و عدت أركض أدراجي في الهواء الطلق رغم قساوته. الراحة النفسية لا تقدر بثمن و لا بحرارة.

أعترف بأني كنت أتمنى أن تكون الكتابة كالركض. أعرف من الكتاب من يجد تفريغ ضغوط الحياة في الكتابة مثل الكتاب سويا أو أديب الرعب ستيفن كينج و أنا أفعل ذلك كما قلت لكن أداتي هي الركض. ليتني أستطيع عمل مثل ما يعملون سيكون أمر رائع بحق فالركض يتبخر إنتاجه أما الكتابة فتحافظ على النتيجة بعد العلاج.

الراكضون الكتاب كثر بلا شك و ليس هناك ارتباط بالمناسبة لكن كتاب محترمين مثل مالكوم قلادويل و هاروكي موراكامي يمارسون الركض بشكل يومي و هو جزء من جدولهم اليومي. 

قد لا يكون الركض هو أفضل شيء يمكنك عمله لتسترد سلامك الداخلي لكني أحثك على أن تكون تلك العملية مفيدة لك .. كي لا يزيد الأمر سوء فلا تضغط نفسك أكثر بالدخان أو الطعام الرديء أو غيره. أنا وجدت الركض فماذا وجدت أنت؟

١٠ مزايا للكتاب الإلكتروني (كندل مثلاً)





هذا الموضوع من النوع المناسب للمدونة .. لأنهم الأكثر قراءة رغم قلت عددهم مقارنة مع متناولين الوسائل السريعة الأخرى.

الكتاب الورقي معروف منذ قديم الزمن .. أمام الإلكتروني فهو نوعين حسب تصنيف الشاشات .. نوع يستخدم الشاشات العادية (مثل الآيباد) و فيه الكثير من التطبيقات التي تقبل الكتب العربية (الغير مقرصن منها حتى مثل تلك التطبيقات التي نزلتها لكتبها دار العبيكان و الدار العربية للعلوم أو النيل و الفرات) و الآخر يستخدم نظام الحبر الإلكتروني للشاشات.

سأركز على النوع الثاني الذي يستخدم الحبر الإلكتروني. إقتنيت أغلب الأأنواع في السوق و أشهرها الكندل من أمازون.



في بدايتها كانت أجهزة الحبر الإلكتروني كبيرة و تفتقر إلى أحد أهم المزايا ألا و هي الإضاءة الذاتية مثل كندل XD و لا يمكن التحكم فيه عن طريق اللمس بل بالأزرار.

هناك منافسين لجهاز الكندل مثلا جهاز سوني و جهاز نوك من بارنز أند نوبلز و كوبو الكندية الأصل. كوبو شركة صغيرة كندية أسعارها جيدة و تنعش عملها الصغير بعمل مقابلات مع الكتاب و المؤلفين مثلاً.

المرحلة اللاحقة من الأجهزه هذه تم إضافة الإضاءة الداخلية دون الحاجة للاستعانة بإضاءة من الخارج .. لو تشارك شخص آخر السرير أو حتى الغرفة فسيكون هذا إهداء عظيم لراحة الطرف الآخر قبل النوم. رغم أن أجهزة الآيباد فيها إضاءة داخلية إلا إن وجود ما يسمى بالضوء الأزرق Blue Light ممكن جداً أن يكون أحد الأسباب التي تطيل من عملية السهر عندك لأنها ترسل إشارات يقظة للدماغ! أحد الحلول مثلاً هو إضافة طبقة خارجية على الآيباد لتكسر هذا النوع من الإضاءات .. متوفرة في أمازون هنا.

أما الإضاءات الداخلية في أجهزة الحبر الإلكتروني فأفضلها مصنعياً هو الكندل. كما إن الكندل يضيء تلقائياً بشكل مستمر حتى لو كنت تحت شمس الخليج في منتصف الظهيرة! لا أعرف السبب لكن يبدو إن هذا حل كي لا يصبح البحث عن زر الإضاءة في الظلام شيء يؤثر سلبياً في تجربتك للكندل .. ربما.

أحد أبرز عيوب الحبر الإلكتروني هو افقتار الجهاز للألوان .. الكتب تقرأها بالأبيض و الأسود فقط .. الحبر الإلكتروني صعب أن تدخل فيه الألوان لكن ليس مستحيل .. مثلا استطاعة شركة ساعات بيبل



بالمناسبة أمازون أعلنت إنها توصلت إلى الألوان في نظام الحبر الإلكتروني لكنه ليس بالدرجة المطلوبة.

بالرجوع لأصل الموضوع .. هناك أسباب عديدة تجعل الشخص (أنا مثلاً) أتحول إلى الكتب الإلكترونية بشكل شبه كامل. هذه بعضها:

١- الكتاب الإلكتروني أرخص بالسعر. غالب الكتب سعرها حوالي تسع دولارات.

٢- الكتاب الإلكتروني أسهل بالحمل .. يمكنك أخذ مكتبتك الإلكترونية معك في السفر أو حتى المقهى المجاور بجانبك. و بالحديث عن المقهى بجانبك فقط لك أن تتخيل شكل و نظرات الناس و هي تراقبك و أنت تقرأ كتاب ورقي .. شيء غريب جداً بالنسبة للبشر في منطقتنا الجميلة. لكن لو كنت تقرأ من خلال تطبيق في الآيباد فسيظن الناس أنك تلعب و سيرحمونك من نظراتهم المستعسرة.

٣- هو صديق للبيئة بلا شك .. صحيح ليس ١٠٠٪ ولكن لا يقارن الهدر في الكتب العادية مع الكتب الإلكترونية. الكتاب الإلكتروني كل الهدر الذي يحدثه هو استهلاكه للكهرباء .. الكتاب الورقي يستهلك كم من الأشجار في طبعة واحدة ما بالك بالكتب الأكثر مبيعاً التي من الممكن أن تدمر مجموعة كبيرة منها! ناهيك عن الشحن الذي يستهلك طاقة أكبر و إنبعاث أكبر للغازات الملوثه. هذا بإختصار لو كنت صديق للبيئة.

٤- التظليل في أجهزة الكندل ليست مثل التظليل في الكتب الورقية. في الكندل أي شيء تظلله يتخزن في موقع خاص فيك في الانترنت يتبع أمازون يمكن أن ترجع له أي وقت و الأهم هو الميزة التي توفرها أمازون و هي أنك تستطيع أن ترى كم شخص ظلل نفس العبارة هذه و بالتالي لو لم تكن مركز عليها ستشدك أكثر الآن. بالمناسبة يمكنك أن تكتب ملاحظاتك بجانب التظليل .. أيضاً سيتم تخزينها و البحث فيها سهل بلا شك.

٥- بعض الكتاب يهيء كتابه لجعل الروابط فيه تفاعليه .. فلو كنت تقرأ كتاب عن الوحش كثولو مثلاً فسيكون الرابط مهيء للضغط عليه و البحث أكثر. و إن كان الكتاب غير مهيء لذلك فكندل توفر لك ميزة أن تظلل أي كلمة و تبحث عن معناها و معلوماتها في الويكيبيديا!

٦- في الكندل خاصة هناك ميزة تسمى بالـ X-Ray .. هدفها هو أن تستعيد ذاكرتك حول بعض شخصيات الروايات .. إذا كانت الرواية كبيرة الحجم و نسيت أحد الشخصيات فهذه الميزة ستذكرك بماذا كانت تفعل.

٧- لو أخطأ الكاتب في موضوع معين في الكتاب يمكنه من خلال ضغطة زر واحدة أن يحدثلك المعلومات جميعاً.

٨- يمكنك أن تقرأ من مختلف أنواع الأجهزة بدون الحاجة إلى حمل كندل معك طول الوقت فتطبيقات الكندل متوافرة مع جميع الأجهزة تقريباً .. كلما قرأت أكثر في مكان يحدث لك الموقع الجديد في جميع الأجهزة و بالتالي لا تحتاج إلى حفظ مكانك الجديد.

٩- تستطيع تعديل حجم الخط أو نوعه .. تخيل ذلك الكتاب الرهيب الذي اشتريته و تفاجأة بحجم الخط الصغير و كأن الكاتب قصد إضفاء نوع من أنواع العذاب لك أثناء قراءته.

١٠- بعض الكتب خاصة في الآيباد تفاعلية لدرجة أنك تستطيع أن تغير مقادير وصفة طعام معينة و تقوم بحسابها أو مثلاً تريد أن تدرس أجزاء الجسم فتجدها تتفاعل معك.

١٠+  لسبب غريب أجد نفسي أقرأ بسرعة أكبر من الكتب الإلكترونية.

ربما تكون الكتب المرجعية الورقية تتفوق بسرعة البحث فيها عن الكتب الإلكترونية .. و بعض الكتب تصميمها سيء عندما تحول إلى إلكترونية .. رغم إني شخصياً لم أقابل هذه المشكلة و لكني سمعت عنها. 

في النهاية لو لم يكن من مزايا الكتب الإلكترونية إلا إنها توفر المساحة في السكن لكان هذا سبب كافي بالنسبة لي.

المزيد:


أين أنت؟


صرت أكتب بالصوت .. هناك في سناب شات



أو
mr.econ

أو بالـ تيليقرام
Telegram.me/the_econ