السبت، 22 مايو، 2010

تلخيص كتاب : أحلام من أبي


لم يكن من السهل علي أن أبدأ بقراءة هذا الكتاب الضخم رغم كل ما سمعت عنه حتى من أعز أصدقائي عبدالله العبدالغني لسببين الحقيقية , أولهما هو أن الكتاب صخم للغاية (أكثر من 500 صفحة) و رغم إنه كان من الممكن أن يصدر على جزئين إلا إنهم لسبب مجهول أصدروه بهذه الصخامة و بالتالي بثت هذه الصخامة الرعب على من ينوي قرائته. 

السبب الثاني كان تجربتي الغير جيدة مع كتابه الأول و هو (جرأة الأمل) حيث إنه و إن إحتوى على مقتطفات جيدة إلا إنه كان مليء بأحداث و أسماء ما أنزل الله بها من سلطان و لا أعرف إسم واحد منها و لربما حتى من يعيشون في أمريكا لا يعرفونهم , و هم بالغالبية سينيتورات و أعضاء مجلس شيوخ و حكام ولايات ..إلخ

إلا إنه و لسبب مجهول مسك الكتاب و شرعت القراءة فيه و لم أشعر إلا و الصفحات تتآكل بين يدي أو كما يقولون عن الكتب الممتازة بالإنجليزية (بيج ترنير) أي قالب للصفحات بنفسه. كان ذلك من حسن حظي إذ جاء بعد سلسلة من الكتب المخيبة للآمال و كنت سأذكرها في هذه المدونة لولا بعض الكسل.

الكتاب من غرائب الأشياء فيه إنه كان يباع في ركن السفارة الأمريكية في معرض الكتاب ! وليس في دار نشر و قد قلبت الكتاب يمنه و يسره حتى أعرف إسم دار النشر فلم أعرفها إلا بعد بحث و هذا غريب , إذ إن الكتاب لا يعد مهم حيث يسرد مذكرات أحد أكثر الرجال المؤثرين في العالم بل و يعد من الكتب الأكثر مبيعاً في أمريكا و عجبت من إن دار نشر العبيكان بالذات لم تهتم بهذا الكتاب إذ إنها هي السباقة في ترجمة الكتب السياسية و الإقتصادية و تركت مجال تطوير الذات و الروايات لجرير.
قرأت تعليقات مفكرين يقولون بأن أوباما سيكون مؤلف للروايات في المستقبل بعد خروجه من البيت الأبيض و لم أعي ما يقولون حتى قرأت بالفعل الكتاب الذي كتب بشكل قصصي مثير و بتفاصيل دقيقية تدل على قوة الذاكرة. لا عجب في ذلك إن عرفت إن أوباما أصلا قاريء نهم فهو يقرأ كل يوم و يقرأ في مختلف المجالات حتى الروايات و يقرأ حتى بعد أن أصبح رئيس أمريكا و كانت هناك مطالبات من قبل عشاق القراءة أن يصدر أوباما قائمة بأفضل الكتب التي ينصح بقراءتها على غرار قائمة أوبرا التي تجدها في المكتبات الضخمة و توفر كتب تنصح بها أوبرا وينفري.

لا أطيل عليكم , أتحدث عن بقية الفصول في مواضيع قادمة , إن كنت لا تريد أن تقرأ الكتاب فتابع معي ما ألخصه لك و إن كنت تريد قراءة الكتاب و هو ما أنصح به بشدة فغض الطرف عن المواضيع القادمة و قم و إبحث عن الكتاب و ضعه في قائمة أولويات القراءة لديك.