الأحد، 3 أكتوبر، 2010

أفضل من أن تبدأ من الصفر



قبل أيام رافقت إستاذي العزيز د.عبدالعزيز النعيمي إلى إجتماع برغبة من مجموعة صغيرة من الفتيات ذوات نشاط كبير و يردن أخذ نصيحته كونه صاحب إنجازات حقيقية و تأثير ضخم حول الكثير من المواضيع التي تهمهم في بداية نشاطهم التطوعي النسائي و كعادة الدكتور عبدالعزيز و من دماثة خلقه أن يشرك جميع الحظور في أي نقاش فإلتفت علي عندما سأل عن كيف يطورون من عملهم و قال ما رأيك؟

طبعاً مجموعة الفتيات هذه صغيرة لكن إنجازاتها مميزة و ليست شعارات خاوية و ذلك يعود بسبب القائمون عليها من المتحمسين و ذوات النية الصادقة.

كان إقتراحي لهم أن ينضموا إلى مجموعة كبيرة و قديمة, المجموعات النسائية التطوعية كثيرة و كثير منها قديم فلماذا أبدأ بالجديد من الصفر؟ المجموعات القديمة تراكمت لديها خبرات في التعامل مع مختلف الأمور و فهمت طرق التمويل المالي المهم لأي مجموعة و سيحصلون على المكان و الكثير من الدعم. إما من خلال إنضمامهم كفرقة تحت ظل المجموعة الكبيرة أو إنها تتفكك و تنخرط فيها كل حسب مجال قوته.

حتى لو أن جميع المجموعات أو الجمعيات النسائية الكبيرة لا تناسب توجهاتها توجهات مجموعة الفتيات الصغيرة هذه إلا إنهم ربما يتفقون على 80% من المباديء و هذا أمر ممتاز مقابل ما سيحصلون عليه من وراء تلك الجمعية.

أنا كان من ضمن أهدافي الكبرى المستقبلية عمل شيء مشابه لجمعية تطوعية و لكن تغيرت الفكرة , الأفضل أن تنضم أن تدعم شيء قائم موجود و قديم في هذا المجال و تتفق مع مبادئة بنسبة عالية.

كثير من المؤسسات الغير ربحية تفشل في بدايتها لضعف الإمكانيات المادية و الخبرات في التعامل مع الأمور و خذ على سبيل المثال قريباً منظمة سلام , التي أنشأها د.صلاح الراشد و أعلن عنها تلفيزونياً و مع هذا فالمنظمة رغم أهدافها السامية إلا إنها ولدت ميته للأسباب التي تموت فيها المنظمات الصغيرة في العادة.


عمل وارن بوفيت (ثالث أغنى رجل في العالم) على نفس المبدأ, فرغم ملياراته الضخمة لم يبدأ من الصفر بتأسيس منظمة غير ربحية للأعمال الخيرية و إنما قام و تبرع بمعظم ثروته إلى مؤسسة صديقته بيل غيتس (أغنى رجل في العالم)  التي صار لها خبرة و إنتهجت أفكار جديدة لتحسين العالم.

العالم مليء بالمنظمات و الهيئات و جمعيات النفع العام الغير ربحية, فقط إختر ما تشاء من بين أفضلها و إنضم إليه أو قم بدعمه مادياً , لا تبدأ شيء جديد.