الثلاثاء، 26 أكتوبر 2010

الحرب الخاسرة دائماً

Share it Please



أي حرب داخل بلدة ضد نظامها تكون بالغالب حرب خاسرة . إستخدام السلام كي يغير الفكر لم يتحقق على مدى التاريخ و لن. الفكر لا يعدل إلى بالفكر و الفكر أقوى من أي قنبلة.

لو وزعت الإدارة الأمريكية على قرى الأفغانستانيين أجهزة كمبيوتر تعمل على الطاقة الشمسية لكان هذا أفضل من ألف دبابة. لو زرعت دي في دي بلير مع أفلام وثائقية حول عادات و تاريخ الأمم لكان خير من ألف رشاش. لو وزعت كتب أدبية و قصص على الناس لكان هذا خير من ألف صاروخ. لو وزعت الدورات التدريبية للأهالي في تعليمهم مهارات بسيطة كالزراعة بشكل فعال لكان هذا أفضل من قتل ألف من جند طالبان.

الفكر لا يحارب بالسلاح و المصروفات الهائلة على السلاح مقابلة عدم وجود توجه حقيقي نحو الصرف على تغيير الفكر سيسهل من عملية إرجاع الفكر القديم. إن الفكر الذي زرع في أفغانستان هو فكر ترسخ و هو قديم و قد أسس لنفسه أرضية للرد على الشبهات التي كانت تأتيه على مر السنوات ضمن نطاق فهم المجتمع المنغلق.

عدد قوات طالبان صغير لكن سيأتي مرشحون يتكسبون سياسيا و يعرضون خسائر القوات الأمريكية في أفغانستان و يطالب بالإنسحاب و ربما يفوز فيخلف الرئيس الحالي أوباما بعد سنتين و بعد هذا الإنسحاب سيكون من السهل جدا على أفراد طالبان العودة لنشر فكرهم الذي سيتبناه من لم يرى و يتعرف على أي أفكار أخرى, عندها سيكون كل ما صرف على الحرب إنما كان حرب على إقتصاد أمريكا نفسه!!

Blogroll

About