الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

إقرأ الكتاب هكذا


كنت قد وعدت نفسي أن أكتب موضوع عن طريقة القراءة التي أتبعها قبل معرض الكتاب و لكن نسيت الموضوع أو تكاسلت عن الكتابه حوله و لذلك كي أفي الوعد قررت كتابته اليوم على شكل نقاط  كي تكون العملية أكثر متعة..

ضع في إعتبارك أن الكتاب لا يبيع نفسه عن طريق الغلاف الجميل .. الغلاف الجميل يبيع الغلاف الخلفي .. و الغلاف الخلفي يبيع الفهرس و الفهرس يبيع المحتوى .. لا تنغش بالغلاف .. هناك دار نشر فنانه في تصميم الأغلفة و عليها إقبال كبير  لكن للأسف محتوى كتبها أغلبه هش.

  عندما تمسك أي كتاب ستلاحظ خط يوجد على الغلاف عند أقصى اليمين لو كان الكتاب عربية العكس صحيح مع الكتب الأجنبية .. هذا الخط لم يوضع بسبب الصمغ كما يظن الكثير و إنما وضع من أجل تصفح أسهل حيث تطوى الصفحات عند هذا الحد.





ه مهم جدا أن تعرف تاريخ نشر هذا الكتاب قبل أن تشتريه , أنا شخصياً نادر ما أشتري كتاب مضى على إصداره أكثر من خمس سنوات إلا إذا كان مؤثر للغاية مثل كتاب دع القلق لديل كارنيجي.
تعرف تاريخ الطبع من خلال الصفحة الأولى مثل التي بالأسفل و لكن هناك أيضا خدعة أخرى و هي إن تاريخ النشر الإنجليزي يختلف أحيانا عن تاريخ النشر العربي للكتب المترجمة .. فمثلا الصورة في الأسفل لكتاب تم نشره باللغة العربية سنة 2007 و لكن في الإنجليزية تم نشر الكتاب سنة 2006 و هذا مكتوب بخط صغير بالإنجليزية و هذا ممتاز للغاية إن كانت الترجمة تمت خلال سنة فمعلومات الكتاب ما زالت طازجة





أما هذا الكتاب بالأسفل فوضعه مختلف فللوهلة الأولى ستفرح حينما ترى أن الكتاب قد نشر سنة 2010 و لكن لو قرأت تاريخ النشر بالإنجليزية ستحبط عندما تعرف بأن تاريخ نشره تم سنة 2001 يعني عقد كامل تقريباً  أي أن المعلومات قديمة (بالنسبة لمعايري عالأقل) ه




 رغم إن موضوع تاريخ النشر ليس مهم عندما يتعلق الأمر بالروايات و لكن بالنسبة إلي الأمر مهم فأنا لا أحب الروايات القديمة مثل البؤساء .. أشعر بأن فيها الكثير من المبالغة و الحبكة مفقودة .. فيها فكرة ممتازة و لكن التفاصيل و الحبكة لا تعجبني و لذلك أبتعد عنها.

مر بعد ذلك على الفهرس و إقرأ المحتوى و ركز على مقدمة المؤلف و إشرع بقراءة الكتاب. فإن كانت رواية و كانت بدايتها مملة .. أقصد حوالي أول 30 صفحة فإرمها و لا تبالي ففي السوق روايات تشدك منذ الحرف الأول. و إن كان ذلك كتاب فطوف ما لا يعجبك من الفصول .. لا تزم نفسك بقراءة كل شيء لا تضيع وقتك في فصل غير مفيد أو غير ممتع .. الكتاب يختلف عن الوراية حيث يمكنك في الكتاب حذف بعض الفصول و لن يسألك أحد عنها.

الأمر الآخر هو أن يكون بيدك قلم فسفوري أحمر و خطط على ما يعجبك من الكتاب و أضف ما تريد من تعليقات على الهوامش .. لا تقدس الكتاب .. ليس من الخير أن يكون الكتاب هكذا غير ممسوس بشيء .. المفروض أنك شريته كي تعلم عليه ما تعلق عليه بما تشاء و تعلم عليه كما تريد فهو ملكك و لن يحاسبك أحد على تلوينه .. أعد قراءة ما لونته فقط و هو المهم بالنسبة لك بالطبع , ثم تكلم عن الكتاب في أقرب فرصة مع من تشاء و إقحمه في دردشاتك مع أصدقاءك فإن لم تقدر على ذلك فإكتب عنه في الإنترنت أو سجل ملخصه بصوتك و إنشره و ذلك كي ترسخ معلوماته في ذهنك و لا تتبخر .. يمكنك الإكتفاء بأهم ما جاء به و هو ما خططته بالخط الأحمر.

الشيء الأخير هو أنه لو كان تحتفظ بالكتب الجديدة في كيسها الذي إشتريته فيه في حالة ما إذا كنت تمتلك الكثير من الكتب الغير مقروءة حتى الآن .. عندما تخرج الكتاب من الكيس يفقد رونقه بسبب ألفة رؤية الغلاف و يخبو الفضول لديك حوله فالأفضل أن يبقى داخل الكيس و لا تراه حتى يأتي دوره بالقراءة.

ملاحظة: لا تشعر بتأنيب الضمير عندما تشتري كتب جديدة و ما زال لديك كتب غير مقروءة .. تذكر أنك تدعم الكاتب و عالم الثقافة ككل في إستثمارك و شراءك الكتاب هذا فحتى لو لم تقرأ الكتاب بتاتاً فأنت تساهم في دعم الثقافة بطريقة أو بأخرى.