الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

إنجازك الأكبر في الحياة


في المحاظرات و الدورات يحلو لكثير من المدربين أن يسأل السؤال التالي:

ما هي إنجازاتك في الحياة؟

و رغم إن السؤال سهل إلا إن الإجابة عليه صعبة بل و محرجة أحياناً حيث يظل المرء يتذكر صغائر الأمور و لا يحسبها منطقياً إنجاز و يحاول عصر ذاكرته و لا يجد إلا اليسير ثم يحاسب نفسه على عدم إضافة شيء للحياة و بعد أن يقرر على أن يضيف شيء لإنجازاته في الحياة , لا يعرف بالضبط ماذا يفعل!

الحقيقة إنه ليس من إنسان واحد يمر عليه هذا السؤال المحرج و يقع في نفس مأزق الإجابة و فعلياً تمر الحياة و لا يوجد إنجاز حقيقي! 
لكن ماذا لو أتيح لك عمل إنجاز حقيقي واقعي تفتخر به و تشعر بالرضا على نفسك بعمل مثل هذا العمل؟ ما بالك إن كان ذلك أثناء هذه الأيام المباركة؟

زرت الأستاذ عمر فرغلي و سألته عن المشاريع الخيرية في الهيئة الإسلامية الخيرية العالمية و هي واحد من أكبر الجهات الخيرية و من أكثرهم خبرة في مجال المساعدات الإنسانية في العالم و قالي لي الكثير من القصص التي حدثت معه و أراني بعض الصور التي تمثل أطفال فقراء في الهند و هم يتعلمون في مدارس مكشوفة حيث لا توجد لديهم الأموال لبناء شيء و هذه صورة إلتقطها بكامرته الشخصية:


و رغم إنشغاله الشديد , شرح لي الأوضاع و أثناء حديثه جاءه إتصال هاتفي من السعودية من فاعل خير يريع التبرع لبناء عمل خيري و طلب عليه رقم الحساب , فسبحان الذي رفع من شأن و قوة هذه الهيئة التي جعلت الثقة بها تتعدى حدود البلد.

ثم طلبت منه أن يريني صور الفصول التي يبنونها فكانت كهذه:




فسألته عن تكلفة عمل الفصل الواحد فقال لي إنه يكلف 1800 دينار كويتي و لكنهم من الممكن أن يتعاملوا مع المتبرع بالأقساط كيفما شاء و هذا الفصل يظل يعمل و يخرج الفصول و التلاميذ.

فإن كان من يريد أن يعمل شيء في حياته يفتخر به حتى لو على المستوى الشخصي , شيء يعطيه الشعور بالرضا عن نفسه , شيء يحوله إلى مؤثر للإنسانية , لأشخاص لا يعرفهم و لا يعرفونه إلا بالإسم.

لمن يود أن يضع بصمه في حياته و يؤثر و يبني إنجاز حقيقي لنفسه و لتاريخه و عند الله , هذه أرقام الأستاذ عمر فرغلي رئيس قسم المشارع في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية:
مباشر 22274092
نقال    97811904
ممكن لمن أراد أن يكلمه أن يذكر إنه من طرفي