الأربعاء، 23 مارس، 2011

كيف يواجه جيفري الركود الإقتصادي؟



جيفري غوتمير أحد ألمع الشخصيات في عالم التسويق و الحقيقية إنه مشهور بالضرب على وتر التسويق الواقعي و التحدث عن عالم التسويق ببساطة أكثر من أي شخص آخر قرأت له, و من يتطلع إلى تغيير وضعه المالي سيحتاج بلا شك إلى تعلم فنون التسويق.
جيفري يكتب رسالة إسبوعية و هذا الإسبوع وصلتني منه رسالة يتحدث فيها عن كيف يواجه هو نفسه الوضع الإقتصادي السيء و هو ما يعاني منه كما نعاني منه نحن, لكنه بالمقابل لم يندب حظه العاثر كالبقية و إنما وجد في ذلك الإقتصاد السيء فرصة لفعل الآتي:
· التقليل من مصروفاته الشخصية.
· التخلص من أي شي يصرف عليه و لم يكن ضروري.
· تقليل عدد الموظفين في شركته بناء على الأرقام و مدى مدخولهم للشركة و توقعاته لمستقبلهم.
· تدريب الموظفين الباقين على الرقي بالأخلاق.
· لم يقم بتقليل الرواتب, بالمقابل قلل عدد الموظفين. يقترح جيفري بأنك لو أصريت على تقليل الرواتب فإبدأ بنفسك.
· عمل فريق عمل صغير لمتابعة أفضل السبل لتطوير العمل و الإجتماع به بصورة مستمرة.
· كل يوم أثنين يدرس الأرقام المالية لشركته لتحسين إتخاذ القرارات لديه.
· وضع خطه لكل 90 يوم قادمة.
· إرتبط أكثر بالمبيعات و صار يعطي ملاحظات يومية على عملية المبيعات.
· عمل أبحاث عن أوضاع الإقتصاد المحتملة للمستقبل.
· يتحدث مع عملاءه ليعرف المزيد عن أحوالهم في وضع الإقتصاد السيء و ما هي خياراتهم في الشراء.
· البحث عن أي فرص جديدة أو إشارة إنذار عن أي خطأ في الشركة.
· العيش كل يوم على حده لأن الإقتصاد يتغير بإستمرار و على هذا الأساس اليوم فقط هو المهم.
· قلل من مشاهدة التلفاز إلى خمس دقائق في اليوم فقط و أعطى باقي وقته للعمل.
· إستمر في العمل بدون الخوف من المخاطرة و حتى في وضع الإقتصاد السيء هذا لم يتخلى عن هذا المبدأ.
· زاد من كثرة أسألته ليتعلم أكثر حول ما سوف يشتريه الناس في ال12 شهر القادمة.
· درس ما لديه من أصول حاليه.
· زيادة ما يملكه من إيميلات في قائمته البريدية.
· الإستمرار في كتابة مقالته الإسبوعية و التركيز على تحسينها.
· الإعلان عن نفسه أكثر من خلال وسائل توفير معلومات مجانية للناس بشتى الطرق.
· زيادة تكوين صداقاته.
· تعلم المزيد حول موضوع “لماذا يشتري الناس؟”
· زيادة السرعة في تقديم خدماته.
· زاد من كمية قراءاته لأفضل كتب التسويق. كما إنه قرأ بعض كتب الأطفال و يقول: إنها توفر معلومات قيمة بطرق مبسطة!
· طلب من موظفيه بأن يعملون بنفس الطاقة و الجهد الذي يعمل بها هو نفسه.
· يقوم في وقت أبكر نهاراً و ينام في وقت متأخر أكثر ليلاً.
· بدأ يهتم بنفسه و صحته أكثر و حول ضغوط الحياة اليومية إلى طاقة في العمل.
· يخصص وقت للضحك يومياً يعتقد بأن ذلك مهم للعمل.
· يلعب مع أطفاله لأنهم الطاقة الحقيقية للإيجابيه في حياته.
· يحاول أن يخصص يوم للإسترخاء و التفكير و المشي و الكتابة. يقول: كلما كتبت أكثر كلما إتضحت صورة الأشياء بالنسبة لي.
يقول جيفري: لا تهتم لما يقوله خبراء الإقتصاد من كيف سيكون عليه الوضع الإقتصادي في المستقبل .. المهم هو مشروعك الشخصي كيف ستنجحه في المستقبل لأنك لا تنتظر ماذا يحدث, أنت تصنع ما يحدث.
نصائح من جيب جيفري:
· إبحث عن الفرص لا الأخبار.
· ركز على عالمك لا العالم.
· عش بإيجابية.
· إستثمر وقتك و إبتعد عن الملهيات.
· ركز على الأشياء اليوم فقط.
· كن منفتح لأي أفكار جديدة.
كتاب جيفري الأشهر “الكتاب الأحمر الصغير للمبيعات