الجمعة، 15 أبريل، 2011

ما يفعله الزبائن


أقرأ يوميا الكثير من المقالات , و بما إن هذه المقالة شدتني سأترجمها مع بعض التصرف و هي عن تصرفات بعض الزبائن التي تكرهها المتاجر:
شراء السلع الغير مربحة:
أحيانا تقوم بعض المحلات بعمل عرض كبير على منتجات معينة بغرض جذب الزبائن بالدخول إلى المحل و من ثم شراء المنتجات التي عليها القيمة. إنهم لا يستفيدون من شرائك السلع التي عليها عرض مذهل دون شراء منتجات أخرى.
اللعب على البنوك:
بعض البنوك أحيانا يقدم عرض مثل “إحصل على هذه الفيزا و لن تدفع شيء على كل مشترياتك لمدة 6 شهور” أي إنهم لن يربحوا منك أي شيء لمدة 6 شهور. يقوم البعض بعمل التالي, يقدم على طلب هذه الفيزا ثم يقوم بسحب كل ما فيها من مبلغ و وضعه في حساب توفير عالي الأرباح لدة خمس أشهر و نصف و من ثم يعيد المبلغ المسحوب من بطاقة الفيزا و يغلق البطاقة و يستمتع بالفوائد المجنية من حساب التوفير.
رفض تمديد الضمان:
يحاول كثير من البياعين أن يقنعوا الزبائن بتمديد فترة الضمان مقابل مبلغ مالي و بالفعل ينجر كثير من الناس لهذه الخدعة لكن البعض يرفض تمديد الضمان لأنه بالواقع لا فائدة منه!
الضمان يتم إصلاحة نتيجة لعطل ذاتي و ليس مسبب من قبل المستخدم كسقوط الجهاز أو سوء إستخدام و بالتالي واقعيا لا يستفيد أحد من تمديد فترة الضمان. حاول أن تتذكر متى آخر مرة إستفدة من الضمان أو الكفالة؟
إحتكار رقم الهاتف الجوال:
يقوم بعض الناس بأخذ رقم هاتف و إبقائه لديه دون إستخدام و بالتالي تخسر الشركة رقم جوال من خلال عدم إستعمال الرقم بالمكالمات و أيضا إحتكاره للرقم و بالتالي لا يمكن للشركة أن تبيعه لشخص آخر.
المشاهدة بالسوق و الشراء عن طريق الإنترنت:
يعمد بعض الناس إلى التسوق دون شراء بالواقع ثم الشراء عن طريق الإنترنت حيث إنهم سيتمكنون من البحث و مقارنة الأسعار. المحلات تغضب لأنها دفعت أجار المحل و فاتورة الكهرباء و معاشات موظفين و أعطاك البياع من وقته للإجابة على أسئلتك و بالتالي أعطيتهم ظهرك و إتجهت للإنترنت.
رفض عروض إشتر 2 بسعر 5 دنانير:
تسخط المتاجر من رفض بعض الزبائن لهذا النوع من العروض و إصرارهم على شراء سلعة واحدة فقط لأنهم يعلمون بأنه لا فائدة من السلعة الأخرى!
إستخراج فيزا لفترة الخضومات فقط:
بعض المحلات توفر لحاملي نوع معين من الفيزا خصومات كبيرة و بالتالي يقوم البعض بإستخراج الفيزا فقط للحصول على هذه الخصومات و من ثم يقوم بإلغاء هذه الفيزا.
الشراء نهاية الموسم:
تسخط بعض المتاجر عند إقبال بعض الناس لشراء ما لديها من منتجات نهاية الموسم حيث الأسعار أقل من ذروة الموسم و بالتالي قلة أرباحهم. مثلا سيدة تشتري ملابس شتوية للشتاء القادم في نهاية موسم الشتاء و قرب دخول الصيف و بالتالي تزداد عروض (التصفية) من قبل المحلات للتخلص مما لديها من بضاعة و عدم تكديسها.