الاثنين، 27 فبراير، 2012

التغيير يبدأ بدائرة التأثير


عنوان المقال هو أحد مباديء كتاب إفعل شيئاً مختلفاً لصديقي عبدالله العبدالغني ..

تقول الفكرة بإختصار بأنه يمكنك إحداث التغيير لكن ليس تغيير كبير و إنما في محيط دائرة تأثيرك

لعدة شهور كنت ألاحظ سيارة مطعم دومينوز تكسر القانون بكل جرأة و تقف فوق رصيف الدولة مع إنعدام الإحساس






لأن وضع كهذا لا يمكن أن يكون في ظل تطبيق حازم للقانون, كان أمامي عدة حلول أسوءها أن أتذمر بصمت  و أهز رأسي بأسى لمثل هذا المنظر .. لكني تذكرت إن هناك دائرة تأثير موجودة

فكرت بأن الشركة كبيرة و عقوبة القانون أهون لديها من عقوبة السمعة فقلت لأصور المنظر و أنشره في تويتر و أرسل الصورة لحساب الشركة في تويتر.

كان الرد سريع منهم كالتالي:
"نعتذر عن ذلك, تم تسجيل الملاحظة مع إرفاق الصورة لإدارة دومينوز, لا يجب على السائق عمل ذلك "

إذا الأمر أبسط مما تتصور .. دائرة تأثيرك تبدأ بكامرة هاتفك الجوال .. 

صور و إنشر 

الأحد، 19 فبراير، 2012

خمس أشياء لتطوير أي دولة


صحيح إن الإنسان مسؤول عن تطوير ذاته و من ثم تتطور الأمم لكن هناك أشياء حقيقية لو تطورت تقفز بأي دولة إلى مصاف دول أخرى .. يقول عنها توماس فريدمان إنها سر الدول الحضارية ..

 ١- الصناعة, و بالمناسبة نشر البنك الدولي مرة تقرير يفيد أن الدول لا تنمو بالمشاريع الصغيرة .. يجب أن تكون هناك مشاريع صناعية ضخمة
٢- الهجرة .. سأخصص موضوع بهذا الشأن
٣- البنى التحتية فلا يمكن اليوم بقبول انترنت ضعيف مثلاً و يعتمد على مصدر واحد و إذا حدث له شيء يلقون الائمة على سمك القرش!
٤- القوانين الصارمة .. ربما لا يوجد شيء يطمأن الناس على وضع نقودها لديك مثل تطبيق القانون و استقلال القضاء
٥- دعم الحكومات للبحوث العلمية .. لكن يجب أن توضع أهداف واضحة و موعد نهائي للنتائج و إلا لكان حالنا مثل آلالاف مراكز الدراسات المنتشرة لدينا ولا تسمن من جوع.

و بما إن تلك النقاط هي (سر) الحضارات الجديدة فالموضوع سري لذلك لا تتوقع أن يتحدث عنه مسؤول كبير 
:)

الأحد، 12 فبراير، 2012

حل معادلة الطائفية



كانت عندي مشكلة مع نفسي .. أتضايق جداً و أتأثر عندما أرى منظر يعبر عن عدم النظافة في الشارع .. سواء رمي قراطيس أو علك على الرصيف أو مهملات لم تزال منذ بداية الدهر 

أعرف تماما و يقيناً أن هذا الشيء أمر داخلي و يجب أن أتعامل معه بيني و بين نفسي .. ما دام إني لا أستطيع أن أغير شيء على الواقع فلا حاجة من التأزم النفسي لأن الغضب سيضرني و لن ينفعني

مع هذه المقدمة أستطيع أن أخمن بأنك متأزم نفسياً بسبب ما يحصل من ثورة عنصرية , طائفية , دينية في مجتمعك .. أعني إنه لا يمكن أن تذهب اليوم إلى مجلس إلا و يكون هناك حديث حول الطائفية و عادة ما يختم هذا الحديث بأن الماضي كان أجمل من هذا و يا ليت الزمان يرجع للوراء

الحقيقة المرة إن الماضي لم يكن بهذا الجمال .. إن التعنصر بالماضي كان أشد بكثير من اليوم , يكفي أن تنظر إلى تمركز الناس في الماضي حسب الطائفة .. يكفي أن تقرأ حروب القبائل المسلمة بالسيوف و كلا الطرفين مسلمين مقابل استحالة حدوث هذا اليوم و أقصى ما يمكن أن يحدث هو التقاذف اللفظي .. يكفي أن تقرأ حكم و المقولات المأثورة الماضية و الألغاز التي لو قلتها في زمننا هذا لجائتك تهم بالعنصرية بكل سهولة, , بل حتى الحلويات كانت تحمل نفس عنصري بغيض!!  .. 

ثم ماذا عن الفتاوي المتشددة حول الطرف الآخر و كيف كان من السهل إحتقار ديانة أو طائفة أو حتى الدعاء بالهلاك عليهم بينما اليوم نحن في الكويت مثلاً نحزن أشد الحزن على مرض الدكتور عبدالرحمن السميط و هو الذي صب كل تركيزه على المساعدات الخيرية البحته للمسلمين و غيرهم و لم يكن لنصيب الكويتيين من تلك المساعدات شيء

الماضي لم يكن يوماً أكثر عنصرية و إن خيل لك هذا .. الذي يحدث اليوم هو الصراخ الذي كنا نهمس به في الماضي .. في الماضي كان من السهل نسج خيوط المؤامرة و النظريات العجيبة حول الطرف الآخر .. كان من السهل أن نسمع إن الطائفة الأخرى يقوم متدينوها بعمل كذا و كذا و كان لابد لنا من التصديق أو في أقل تقدير عدم التكذيب لأنه لن يجروء أحد على سؤال شخص من طائفة أخرى عن مدى صحة ذلك .. و لذلك كان كل طرف يعيش في حالة هاجس حول الطرف الآخر

اليوم قلت العنصرية بسبب أداتين رئيسيتين (الوتساب و اليوتوب) قد تتعجب من إن هذين الشيئين يعود لهما الفضل في في تخفيف العنصرية إلى حد كبير في المجتمع , اليوم أمي و أبي يمتلكان آيفون و فيه خدمات التراسل التي يعتبر الوتساب أشهرها و فيه تتناقل  الرسائل فيديوات تعري الطائفة أو الديانة الأخرى موثقة بالصور .. صحيح إن المشاهد لتلك الصور يتعجب و لكنه مع الوقت سيتعرى الطرف الآخر أمامه بكل مراراته .. لن يكون هناك هاجس و أفكار خيالية غريبة حول أولائك .. سيظهر الفيديو بالوثائق أقصى ما يمكن إظهاره .. و لن يكون شيء بعدها ثم

ثم تخف العصبية شيئاً فشيء ..

لا لن تموت هذه الروح .. لأن بلد يفوق عدد مواطنيه المليون لابد أن يكون فيه مجانين طائفيين .. لأن حالها كحال العلك الذي أراه مرمي على الطرق .. يضايقني و لكنه سيتكرر و إذهب بنفسك إلى نيويورك أحد أكبر المدن المالية و الحضارية لتشاهد بنفسك عدد العلوك المرمية على الأرض

و الحل؟

الحل عند المسؤول هو نفس الحل الذي قلل العنصرية خلال الزمان .. تقوية القضاء مع وضع القوانين الصارمة و تشديد تطبيقها مع رفع سقف الحرية و لا حل أمام المتضرر إلا اللجوء إلى القضاء

لو كنت فرد عادي من المجتمع ؟

إفعل نفسي مع ما كنت أفعله مع العلك و المهملات في الشارع .. أدرب نفسي على تجاهلها و أذكر نفسي بأن لنفسك عليك حق و يجب أن تراعيها أولاً عندما لا يكون بيدك الحل فلا تبكي و لكن تمتع فالحياة مليئة بالمتع

آه لحظة .. و تجنب فتح الفيديوات الطائفية فلن تزيدك إلا تعاسة

الأربعاء، 8 فبراير، 2012

عن أي شيء يشمتون؟


قصة حقيقية حدثت معي اليوم أثناء ممارستي لرياضة الجري المفضلة لدي  ..
كنت أجري في الممشى الذي خصص لرياضة المشي أو الجري و في المقابل كان يمشي بإتجاهي رجل يلبس الملابس التقليدية (دشداشة - ثوب - كندورة) و هي غير مناسبة أبداً للرياضة ..

كنت في المقابل ألبس التالي :

حذاء (أعزكم الله) من ماركة بروكس التي تعتبر من أفضل الأحذية لممارسة الرياضة و جوارب نايكي مخصصة للرياضة.

ملابس رياضية بالكامل

نظارات رياضية تحمي من الأشعة فوق البنفسجية

حامل آيفون في ذراعي كنت أسمع خلال الركض كتاب صوتي عن طريقه

و واقي مانع للغبار لأن الغبار كان شديد اليوم

و لأني أمارس هذه الرياضة منذ سنوات و أحبها فأنا أدرك قيمة هذه الأدوات .. لكن ما حدث إن هذا الرجل كان ينظر إلي بنظرات ساخرة و يضحك بينه و بين نفسه و أنا في قمة إستغرابي فكرت قليلاً ثم ضحكت من فكرة إني أنا المفروض من يضحك لكن العكس هو الذي حدث !!

رغم كل تجهيزاتي و إستعداداتي و تواضع إستعداداته .. كان هو الشامت!!

تذكرت و تحسرت على كثير من أصدقائي الذين تخلوا عن أحلامهم رغم جمالها بسبب مثل هؤلاء

أتمنى في المرة القادمة عندما تقوم بعمل تحبه و تؤمن فيه (مهما كان غريب) أن تتذكر هذا الموقف و تتأكد بأن كثير من الشامتون حمقى بالضرورة

الاثنين، 6 فبراير، 2012

لماذا لا يمرض الهنود؟

 
 
العمالة الهندية عندنا أكثر من أي شيء آخر , لا يمكن أن تقول لي إنك لم تلاحظ شيء مميز فيهم.. 
نعم إنهم لا يمرضون و يبدو إن هذا ملاحظ في مختلف دول العالم, فالدكتور أندرو وايل العالم الأمريكي الكبير يقول بأن السر في الكركرم , الهنود يغرقون أطعمتهم بالكركرم و هو مضاد حيوي طبيعي و فعال جدا

البعض يعود ذلك إلى الحركة .. فهم في بلادهم كثيروا الحركة و التنقل 

البروفيسور قاري وينك يقول بأن قلة الطعام هي أساس الصحة و العمر الطويل و يمكن إسقاط ذلك على الهنود
 
دراسة قرأتها تقول بأن شيء من قلة النظافة جيد للصحة , حيث إن جهاز المناعة لدى الإنسان يقوى بالتعرض لمختلف أنواع الميكروبات
أنا شخصياً أعتقد بأن كل ما ذكر بالأعلى فيه نسبة من الصحة لكن السبب الحقيقي و الرئيسي هو قاعدة البقاء للأقوى

كانت تعمل عندنا عاملة هندية و رغم نظام أكلها البسيط التقليدي كانت لا تمرض مثلنا و كنت في حيرة إذ إن طعامي أكثر صحة منها لكني أمرض أكثر و هذا ما قد ينسف الكثير من أفكاري حول الصحة

بالنهاية إتضح إن كانت تمتلك إخوين توفيا في الصغر و ظلت هي .. البقاء للأقوى إذ إن سوء الخدمات الصحية في الهند يعني بالضرورة أن لا يعيش ضعاف المناعة و البنية و يبقى على قيد الحياة من قد ولد قوي عكس الحاصل في الدول الجيدة صحياً إذ إنه حتى الضعيف و الذي لا يقوى على الحياة يحاولون معه المسحيل كي يبقونه على قيد الحياة من خلال أدوية و أجهزة حديثة و لو كان قد ولد في الهند لكانت أيامه معدودة

الهنود الذين تراهم هم الأقوى بين الأطفال الذين ماتوا


مركز التدريب الأكبر على الإطلاق




قد لا تلاحظ ذلك .. لكنك أمام أكبر مركز تدريبي على الإطلاق .. يقدم دوراته بسعر مجاني

لا ليس في الأمر خدعة أو خدمة متواضعه

إذا أردت أن تتعلم التسويق فإذهب إلى أشهر المحلات و التي تبيع أكثر البضائع و لاحظ كيف يتصرف موظفوها معك .. حظر أسأئلة قوية و إنظر ردة فعلهم .. ناقشهم حول المنافسين و إنظر كيف يرونك تفوق بضاعتهم على غيرهم .. أحرجهم بأن سعرهم مرتفع و سجد ردود جيدة , تعلم منهم

إذا أردت أن تتعلم السيطرة على الغضب فقط طبق مهارات التعامل مع الغضب مع أي مدير سيء لديك

إذا أردت أن تمارس القيادة , طبق المباديء و ركز و لاحظ تأثيرها على من يعمل لديك حتى لو كان خادم

إذا أردت أن تكسر الخجل فإتصل على أصدقاءك الذين لم تكلمهم منذ سنوات للسؤال عنهم

إذا أردت كسر حاجز الخوف فإذهب إلى أقرب شخص يقوم بإلقاء ورق في الشارع أو يدخل في مكان ممنوع و كلمه حول ذلك

إذا أردت أن تزيد ثقتك في نفسك فإنتهز أي تجمع مع أصدقاءك أو عائلتك لتعبر عن قضاياك التي تؤمن بها و قد لا يوافقك حولها الكثير

إذا أردت ..

ماذا تريد بعد .. كل شيء مفتوح .. المدربون من حولك بإنتظارك ..

فرصة ..

قم و طبق.