الخميس، 22 مارس، 2012

ممارسة الشهرة



سيناريو يتكرر كثيراً ..

شخص يحب هواية معينة و لنقل التصوير , يمارسها بإستمرار ثم يأخذه الحماس فيقيم دورة ثم يأتيه عدد قليل و ..

تصيبه خيبة الأمل!

أرى والله أعلم لو اتبع الخطوات التالية سيزيد فرصته بالنجاح:

١- إنشر علمك بالتصوير "مجاناً"  بشتى الطرق للناس (تويتر , مدونة, فيسبوك, يوتوب)  ء

٢- اليوتوب سيسبب لك قفزة نوعية فإحرص على أن يتميز فيديوك بالمتعة و الجديد و السريع القابل  للتطبيق بأسهل و أقل الأدوات

٣- لا تظهر في اليوتوب و إجعل عملك يتكلم عنه.. أظن إن الناس تتأثر بصورة الشخص في اليوتوب فيأخذ حيز تحليل الشخص جانب من تفكيرها أثناء مشاهدة اليوتوب .. جربت ذلك بنفسي من خلال مشاهدة برامج تعليمية فيها أشخاص يعلمون المادة و أخرى لا يظهرون بالفيديو و إنما تظهر لوحة يكتبون فيها ..هناك فرق كبير و أظن ذلك يعود لما ذكرت و هو إن العقل يحلل ما يرى و بالتالي مطلوب منه تحليل صورة الشخص بجانب مادته.

٤- يحتاج الأمر منك أن تنتظر فترة كي يسمع الناس بك و ينجذبون إليك

٥- إبدأ بالظهور في وسائل إتصالك كي تعرفك الناس

٦- إبدأ بإقامة دورة و إحرص على جاذبية الموضوع و حداثته مثل "دورة أسرار التصوير بإستخدام كامرة الآيفون فقط"و لتكن صورتك فيها لا تتعدى ١٠٪ من حجم الإعلان فأنت لازلت غير مشهور

٧- تستطيع بعد أن يزيد عدد الناس الذين يقبلون عليك زيادة حجم صورتك

٨- مع زيادة عدد الناس المقبلين عليك , سيتلاحظ بأن الكثير سيبدأ بأخذ المشورة منك .. حتى لو كان العدد كبير لا تهملهم فأنت بتواصلك و ردك معهم تنمو .. و أسهل طرق التواصل هو تويتر أما ما يصعب شرحه فإذكر ذلك لهم و إعتذر منهم بلطف

٩- كرر ظهورك و انتشارك فلو تمللت أو وقفت فترة سيأخذ سوق التصوير شخص آخر منك و يسحب جمهورك منك

بالتوفيق :)

الأحد، 18 مارس، 2012

التثبت من المعلومة أصعب



يكاد لا يخلوا حوار مع أي شخص إلا و فيه معلومات عامة .. غلباً لا يمكن التثبت من صحتها

دع عنك المعلومات الموجودة في الحوارات .. المعلومات الموجودة بين ثنايا الصحف أيضاً لا يمكن التثبت منها

 أعطيك مثال..

تخيل لو إنك كنت تتناقش مع أحد عن المهاجرين إلى بريطانيا و عن قوانين الهجرة الجديدة هناك .. ثم حدث أن طرح أحدهم معلومة تقول أن القوانين هناك تغيرت و صاروا لا يعطونك الجنسية إلا كنت مسيحي مثلاً

غالباً لن تسأله عن مدى صحة أو دقة المعلومة

أحياناً تسأل و يرد عليك إنها مرت عليه و لكن لا يذكر أين .. هنا تكون دقة المعلومة ضعيفة

أحياناً تسأل و يقول لك إن مصدرة خبر في الجريدة .. مع علمنا إن كتاب الأخبار مجرد إناس مثلنا يعلمون إن ٩٩٪ من القراء لن يفتش عن مدى صحة معلوماتهم حتى لو كانت من العم قووقل

أحياناً تسأل و يرد عليك بأن هذه المعلومة قالها له أخوه الذي يدرس في بريطانيا ..و رغم إن هذا المرجع في ظاهره يوحي بأن المعلومة دقيقة إلا إنها بالواقع غير ذلك إلا لو كان أخوه قد قدم طلب رسمي للهجرة و إلا ربما كان يقضي أيام دراسته هناك مرحاً دون حتى أن يكلف نفسه الإطلاع على معلومة مثل هذه لأنها ببساطة غير مهمة أو حتى قد يكون قد كذب على أخوه عندما سأله لأنه لا يريد أن يظهر بمظهر الغبي الذي كان يدرس في بريطانيا و لا يعرف قوانين الهجرة البريطانية .. رغم إن عدم معرفة معلومة غير ضرورية بالنسبة للشخص أمر طبيعي جدا!

لذلك أقول المعلومة سهلة .. قووقلها و توكل و لكن من يضمن لك صحتها؟

أعطيك مثال شهير جداً لدقة المعلومة, خذ عندك البروتين البودر .. هناك معلومتين متناقضتين عن البروتين البودر واحدة تقول إن البروتين البودر هو من أعظم الأغذية و أكثرها فائدة للصحة و تخفيف الوزن ..إلخ و المعلومة الأخرى تقول بأن هذا البروتين يسبب مشاكل كثيرة بالجسم و يسبب ضغط على الكلى لتنقي الجسم منه

صدقني معلومة البروتين هذه سمعتها من دكتورين أمريكيين كل يناقض الآخر .. أحدهم يؤيد و الآخر يرفض

كما إني سمعتها كذلك من دكتورين في الكويت و هما إستشاريين كل يناقض الآخر

في موقف مثل هذا كيف تتأكد من المعلومة؟

١- لا تتأكد من كل معلومة ..ليست كل المعلومات مؤثرة عليك ..لكن خذ موقف الحياد منها و لا تقوم بنشرها حتى و إن كانت غير مهمة .. فهي قد تكون مهمة جداً لشخص آخر .. لكن لا تضيع وقتك بالبحث وراء مصداقية كل معلومة إبحث وراء المعلومات المؤثرة عليك و المهمة بالنسبة لك .. لا يمكن مثلاً أن تأخذ معلومة صحية من صديق دون مراجعتها و التأكد من صحتها لأنها ستؤثر عليك بدون شك

٢- الصادق بمعلومته يأخذ نسبة أعلى .. يعني لو تعرف شخص يستخدم عبارات مثل لا أعرف أو لا أعلم أو يقول إنه يحتاج التأكد من هذه المعلومة ..أعطيه مصداقية أعلى لأنه حريص على ما يقول , عكس من يردد كل ما يسمع و يقسم لك بأغلض الأيمان إنها صحيحة فقط لأنه سمعها من فلان في مجلس!

٣- حدد المجالات المهمة في حياتك و إجعل لديك ناس ثقات فيها .. قولهم فصل , مثلاً بالنسبة لي في مجال الصحة و القلب بالذات فإن دكتور أوز لديه مصداقية عالية جداً و قوله فصل في أي مسألة

٤- تحتاج أحياناً أن تجرب الأشياء .. مثلاً لو قرأت إن الفيتامينات غير مفيدة و إنها مجرد حبوب لا يمتصها الجسم فلربما تريد أن تجرب ذلك بنفسك فإن رأيت تغير واضح فإن جسمك يتفاعل مع الفيتامينات و لا يمكن أن تصدق شخص و تكذب جسمك


موقف حدث معي شخصياً , و هو إني أستمتع لبرنامج د. صبري الدميرداش في قناة الراي و لأنه يطرح معلومات كثيرة , خفت أنها غير دقيقة مثل الكثير ممن يفعلون ذلك سامحهم الله تنخدع بجمال إسلوبهم و العلومات خطأ.. المهم إني جلست في حلقة أسجل كل معلومة يقولها ثم بحثت عن صحة معلوماته فتبين لي أخيراً إنها سليمة و إن الرجل لديه ذاكرة خارقة و عليه أعتبره اليوم محل ثقة عالية ..البحث لم يأخذ سوى دقائق لكن جعلني مطمئن لهذا الرجل
 

السبت، 10 مارس، 2012

المعلم الغبي



كنت أستمع إلى برنامج إذاعي عن طريق البودكاست الخاص بالآيفون , و كان هناك نقاش بين المذيعيين حول أهمية الإصرار و المثابرة على تحقيق الهدف ..

كانت إحدى المذيعات و هي في الخمسين من عمرها قد قررت أن تبدأ في دراسة الفلسفة لأنها تحبها و قد إختارت المواد الأولى للفلسفة و تقول إنه رغم إن هذه المادة هي أولى المواد و هي مدخل لعلم الفلسفة إلا إنها لم فهم شيء من المادة رغم إنها حاولت مراراً أن تحظر و تستمع للبروفيسورة إلا إنها ظلت لا تفهم شيء ..  

كانت تقول المرأة إنها أحست إنها في هذا العمر لن تستطيع أن تفهم شيء و إنها أصبحت غبية .. هكذا بكل بساطة يقوم الناس بإتهام أنفسهم بالغباء رغم إنها أغلى ما يملك الإنسان

حسناً

غالب مشاكل التدريس تأتي من المعلم نفسه .. 

كم معلم إستطاع أن يحبب طلبته بالمادة مما جعلهم يغيرون مسار حياتهم إلى نفس المادة التي درسها هذا المعلم لإعجابهم فيه .. أنا شخصياً درسني من كان يأتي في أيام عطلته و راحته ليدرسنا مجاناً و هناك من كان يدفع من جيبه ليشتري لنا الحلويات ليحببنا بالمادة و هناك من كان يخصص وقت إضافي ليعطينا ما لا تغطيه المادة فقط لنتعلم ما سنواجه بالحياة ..

مشكلة المعلم هي مشكلة موجودة عند العرب و الغرب و الغير متابع يسهل عليه أن يتهم العرب بالفشل و إن الغربيين ناجحين جدا في تحوصيل المعلومة .. تعميم مثل هذا تعميم خاطيء , يكفي أن تشاهد بعض المواد العلمية في اليوتوب و تقرأ تذمر بعض المعلقين من إنهم يتمنون لو أن معلمهم كان بإستطاعته أن يشرح لهم المادة كما شرحها هذا الفيديو

لأننا نعيش في عصر الإنترنت فنحن محظوظين جداً بأنه لدينا الملفات و اليوتوب لتفهيمنا في حالة كان المعلم غير ناجح في توصيل معلومته ..

خذ مثلا أكادمية خان .. شاب هندي ذو عقلية فولاذية في العلم و أفضل منها في الشرح .. يشرح تقريباً جميع العلوم بشكل ممتع جدا .. لذلك حصل على دعم من مؤسسة بيل غيتس

http://www.khanacademy.org/

أنا لا أستطيع أن أتقبل أو أفهم مادة بشكل كامل إذا لم يربطها المعلم بواقع الحياة و لا يمكن أن يكون الملعلم ناجح مالم يستطيع أن يفعل ذلك .. أو كما يقول أنتوني روبنز : المعلم الناجح هو الذي يتمكن من ربط ما يشرح بشيء بسيط كالبرتقالة ..

أتمنى إن لم يفهم أحد مادة معينة أو إشتكى من مادة قريب لديكم أن تبحثوا عن معلمين إفتراضيين (اليوتوب مثلاً) قد تجدون الأمر ممتع و مفيد جداً بالنسبة لهم .. و أسوء ما يمكن عمله هو وصف من لا يفهم من معلم معين بأنه تلميذ غبي

الجمعة، 9 مارس، 2012

خمسة لبنانيين


لأن عالم السياسة أمر صعب إحداث التغيير فيه , خاصة إذا أخذنا الأمور من منظور فرد واحد .. سأعطيك اليوم نبذة عن أهل بلد معروف بصخبة و مشاكله الداخلية السياسية على مستوى العالم و التي لا تنتهي و لا يبدو إنها ستنتهي قريباً

إنهم لبنانيين خارج وطنهم



كارلوس لبناني الأصل نجح في المكسيك , صار أغنى رجل في العالم بثروة تقريبية ٦٨ مليار دولار , يمنكنك أن تقول مختلف الطرائف حول ثروته لكنها لن تنتهي.



رئيس أكبر شركات السيارات في العالم , نعم شركات و ليس شركة واحدة .. شركة نيسان اليابانية و رينو الفرنسية .. أنقذ نيسان من مرحلة الخسائر إلى مرحلة الأرباح و كان يطير إسبوعيا بين فرنسا و اليابان ليدير الشركتين فلك أن تتخيل طاقة هذا الرجل



دكتور نسيم كان أحد العاملين في مجال الإستثمار في أمريكا و هو تقريباً الوحيد الذي تنبأ بالأزمة الإقتصادية العالمية من خلال كتابه "البجعة السوداء" و قد ذكر تميزه المفكر المميز مالكوم قلادويل, دكتور نسيم اليوم يعمل كأستاذ جامعي في نيويورك.


كيفن ليس لبناني و لكن أمه لبنانية و قد إنفصلت عن أبوه و علمته كل أسرار التعاملات المالية و أقرضته من مالها ليبدأ حياته المالية و هو اليوم ملياردير و شخصية مؤثرة في وسائل الإعلام الكندية و الأمريكية


لا يمكن أن تذكر تميز لبنانيين خارج بلادهم دون أن تذكر أحمد الطرابلسي .. أن يتميز المرء بشيء واحد في حياته لهو إنجاز في حد ذاته لكن أن تتميز بثلاث مجالات فهو العجيب حقاً .. أحمد الطرابلسي كان حارس مرمى المنتخب الكويتي الذي تأهل معه لكأس العالم و صاحب إنجاز قياسي في عدم دخول مرماه أي هدف في إحدى دورات كأس الخليج و هو إسطورة في حراسة المرمى .. ثم تميز بحفظ القرآن فكان المؤذن الرسمي للدولة و محكم في كثير من مسابقات القرآن الكريم ناهيك عن ما حصده من جوائز فيه بجانب إنجازاته في السلك العسكري عندما كان ضابط فيه.


تلك نماذج لبلد عاش عقود من الصراعات السياسية و لا زال يعانيها و عندما ركز أبناءه على شيء آخر خارج السياسة أحدثوا الكثير من التغيير .. لذلك أردد دائماً بأن السياسة أمر غير مفيد .. غير فعال .. لن يضع لك بصمة بالحياة .. صدقني و تذكر الأمثلة أعلاه

السبت، 3 مارس، 2012

الماضي الجميل .. ماضي مليء باللامبالاة




كثيراً ما أسمع الناس تشتكي و تتذمر من الزمن و ودوا لو يعودون للزمن الجميل ..

دعني أكشف لك هذه الحقيقة

الفرق الكبير بينك اليوم أيها القاريء و بينك أنت عندما كنت طفلاً .. هو عدم المبالاة .. كما هو الحال في الصورة في الأعلى تماماً

لاحظ الأطفال كيف يأكلون و يتسخ كل شيء .. لا يركزون إلا على ما يفعلون .. .. الطعام و أي شيء آخر لا يهم

أما أنت فتأكل و قواعد الأكل في ذهنك و ملابسك نظيفة و ربما تتابع التلفاز في وقت واحد

الطفل لا يفعل هذا .. شيء واحد يأخذ تركيزه و لا يبالي بأي شيء آخر

دعك من الأكل .. لاحظ هذا السلوك الشهير من قبل الأطفال عندما يمشون .. من السهل تجدهم ينظرون إلى اليمين و ينشغلون به و في نفس الوقت يمشون للأمام .. و غالباً ما ينتهي هذا السلوك بتعثرهم و سقوطهم فتصرخ أنت : إذا مشيت طالع أمامك لا يمين أو يسار

نفس الشيء مع العلاقات .. أنت تهتم بكل الظروف المحيطة , نبرة الصوت .. طريقة كلامك .. مع من تتكلم .. إمائاتك مهمة

الطفل لا يهتم .. لا يركز على ماذا يلبس .. كيف يدخل في الموضوع .. كيف يتحدث بإسلوب لبق .. هل يستخدم هذه العبارات أو تلك .. كل ذلك غير مهم بالنسبة له و لأنه لا يلقي بالاً لكثير من الأشياء فهو لا يعاني و لا يقلق لما تقلق ..

لا أعرف إذا كان هذا مفيد حقاً و سيسبب لك النجاح و لكن هذا الفرق الرئيسي و الذي يدعوك للتعجب من (((براءة))) الطفولة

ستيف جوبز مثلا كان شخص ناجح للغاية .. لكنه مات بالسرطان و أظن إنه مرتبط بسبب حرصه المبالغ للتفاصيل .. فحتى عندما أدخل للمستشفى في أيامه الأخيره .. مرت عليه ٦٧ ممرضة إختار منهم ثلاثة لرعايته و عندما كانوا يريدون أن يضعوا له قناع الأكسجين طلب منهم التوقف للحظة و عرض عليه خمسة أقنعة على الأقل ليختار الأفضل من بينها !!
لأنه يحب أن يختار الأفضل و يدقق بالتفاصيل بشدة و هو ما قد يضغط عليك نفسياً و ريسبب لك بعض الأمراض

أنا لا أقول إن هذا صح أو ذاك .. أنا هنا أطرح الفرق .. عندما تسمع عبارة الزمن الجميل و الطفولة البريئة .. تذكر إنها كانت شيء آخر غير متعلق بالبراءة