الاثنين، 20 أغسطس، 2012

كيف تتعلم الأشياء؟



طبعاً هنا لن أتحدث عن تعلم الأشياء نفسها .. فالانترنت وحده مليء بمصادر التعلم, من تعليم أكاديمي كأكاديمية خان أو موقع إصنع أو موقع كيف تعمل الأشياء .. إلخ

أنا أتكلم عن المعلومات العامة و التي يختلف عليها الكثير مثل المعلومات الصحية مثلاً

قبل عشر سنوات كانت كلمة (أثبتت الدراسات) وحدها كفيلة بإقتناعي .. كانت على الأقل أكبر حجية من معلومة سمعتها في مقهى ..

ثم تعلمت إن هذه الكلمة (إن صدقت) فهي مطاطة جداً .. 

تعلمت إن هناك دراسات (شيل و مشي) و هي التي تأخذ عينات صغيرة للدراسة أو تركز على منطقة واحدة في دراستها أو لا تطالع تاريخ العينات السابق كي تبني عليه المعلومة ..

و غالباً تأتي هكذا دراسات من مراكز غير معروفة أو حتى مدعومة من شركات لتسويق منتجاتها, فيفترض بدراسة تخرج من جامعة ستانفرد مثلاً أن تراعي معايير كثيرة تجعلها تحافظ على سمعتها كواحدة من أفضل جامعات العالم و هو ما يجعلها تصدر دراسات يتم نشرها في مجلات (محكمة) أي ذات معايير قاسية في النشر و بالتالي مصداقية عالية جداً و حديثاً حدثني دكتور عظام صديقي إن الدراسات المنشورة يومياً كثيرة جداً و لا يسعه الوقت أن يطلع عليها كلها لذلك هو يقرأ في الدراسات المنشورة في المجلات المحكمة.

مع ذلك تظل هناك معلومات متضاربة أو فالنقل إن الدراسات المتوفرة غير معروفة المصدر و هذا أشهر شيء .. غير ذلك إن المؤسسات المعروفة لم تصدر شيء بخصوص ما أنت تبحث عنه. ما الحل إذاً؟ 

إذا كان الموضوع لا يهمك كثيراً فالاستئناس بالمعلومات لا بأس به و أقوم مثلاً شخصياً بتأكيد بأن المعلومة هذه غير دقيقة أو غير معتمدة أثناء حديثي .. كما هو معروف عند مشايخ الفقه عندما يريد تضعيف حديث فإنه يدرجه بصيغة ضعف مثل (يروى) .. (قيل) .. إلخ.

لو كانت المعلومة مهمة فهي حتماً ستستحق البحث عنها خاصة إذا كانت تمس حياتك بشكل يومي ثم إجعل لك مراجع كبيرة معتبره في هذا المجال .. في الإستثمار مثلاً أستأنس برأي ثلاثة أشخاص بشكل دائم و الصحة كذلك و لو صرحوا بشيء أو أدلوا بشيء حول قضية معينة فرأيهم معتبر جداً عندي عن رأي عشرات من أقرانهم و هو المرجح في أي قضية.

لسوء الحظ أنه حتى بين هؤلاء الثلاثة يحصل أن يختلفون بالرأي .. هنا تضطر أن تستفتي قلبك و لو أفتاك الناس و أفتوك :)