الاثنين، 12 نوفمبر 2012

ما لم تقر بذلك

Share it Please



 
إكتشف في مرحلة متأخرة إني شخص ملول .. سريع الملل من الأشياء .. تقريباً كل الأشياء حتى الجميل منها .. أتحمس بشدة ثم أمل ..

أنا سعيد بهذا الإكتشاف المتأخر .. و المبكر لأبي .. الذي لاحظ ذلك في فترة مبكرة من عمري حينما بدأت هواية تربية الطيور ثم تجمعت لدي كمية كبيرة منها ثم أصابني الملل .. عندما ورطت نفسي و ورطت تلك الحيوانات الأليفة بعد أن ألفت المكان و الطعام و الماء .. أصابني الملل فتركتها فصرخ علي بأنك سرعان ما تمل الأشياء ..

هذه دراسة تؤكد بأن الإنسان يعرف نفسه داخلياً بالمشاعر أكثر من غيره من الناس و لكن في الخارج يعرفك الناس أكثر و يعود ذلك لأن عقلك يعميك عن رؤية بعض الأشياء
http://psycnet.apa.org/journals/psp/98/2/281/

تحدثت طويلاً جداً مع أحد أقربائي عن موضوع معين بشكل مشكلة لديه من وجهة نظري , رغم إني لا أعطي النصيحة لمن لا يطلبها إلا إني كسرت القاعدة لأن الخصلة السيئة هذه كانت فيه بشكل واضح و مؤثرة بشكل كبير على حياته .. انتهيت إلى أنه غير مقتنع بوجود المشكلة من أساساً بينما كنت أنا أحاول إقناعه بتغيير سلوكه! كل منا يغني في حارة مختلفة

مشكلتي مثلاً مع سرعة الملل من الأشياء تمثل تهديد حقيقي لبناية أي موهبة مستقبلاً بالنسبة لي .. فأحد أهدافي المستقلبية أن أتعلم و أتقن مهارة صناعة الخزف و التفنن فيها .. إن كنت لا أعرف بأني سريع الملل فإنني ربما ألقي الهواية وراء ظهري وراء أول ظهور لأعراض الملل هذه .. و لا توجد في العالم هواية تنضج و تتطور دون ممارسة مستمرة حتى في شدة أوقات الملل و لوعيي لهذه المشكلة صرت أضغط على نفسي في تعلم الأشياء و اختيار طرق مختلفة لتعلمها كي أجدد حماسي لها

 في نهاية الأمر قلت لقريبي الذي كان يعاني من مشكلة .. إنك إن لم تعترف أصلاً بوجود المشكلة لن تسعى لحلها

Blogroll

About