الأربعاء، 16 يناير، 2013

أرامكس ضلت الطريق



قامت شركة أرامكس مؤخراً بزيادة أسعارها مجدداً .. و الذين يحبون شراء منتجات من أمريكا بإستمرار يعرفون جيداً إن زيادات أسعار أرامكس تمت بشكل متكرر حتى نسينا عددها ..

هناك مسئول غبي في أرامكس .. رغم إن الزيادات التي يفرضونها تعتبر قليلة (نسبياً) في كل مرة .. إلا إنها زيادات قليلة متكررة ..

مع كل زيادة لأسعارهم تأتيهم الشتائم و التذمر من عملائهم .. و هذا التذمر يحدث مع الزيادات القليلة و الكبيرة .. 
 
إلا إن المسئولين هناك بغباء يكررونها مراراً .. كنوع من التذكير المستمر بآلام الزيادات السابقة التي كدنا أن ننساها ..
 
كل زيادة صغيرة تعني إعادة فتح لجروح قديمة .. ما الحكمة من عمل هذا؟!
 
كيف لا ينسى الانسان شيء ما؟ عندما يكرره .. هذا بالضبط ما تفعله أرامكس لعملائها الساخطين!
 
 
 
 
على الهامش: كإستغلال ذكي من أحد منافسين أرامكس الجدد .. طرحت شركة DHL كود خصم كتعبير إمتنان لعملائها .. ثم أعطت أرامكس لكمة أخرى من خلال عمل مقارنة بين أسعار الشحنات بينها و بين أرامكس لتثبت إنها الأرخص.