الأربعاء، 22 مايو 2013

عن القراءة أحدثكم



سأعطيك هنا طريقتي في القراءة .. ربما لا تكون المنهج المثالي بالنسبة لك و لكنها تعمل معي:

  • إذا كان الكتاب عربي .. أقرأه ورقياً .. إذا أردت أن آخذ نبذه عنه ربما أبحث عن نسخة إلكترونية لكني نادر ما أقرأ كتاب إلكتروني بشكل إلكتروني بسبب الخط و عدم إتاحة طريقة لتظليل النصوص و عدم تقبل جهازي الكندل للكتب الإلكترونية العربية. لا أمانع قراءة كتاب عربي مترجم إذا كانت دار النشر التي تترجم دار "محترمة" و ذلك لأن قراءتي العربية أسرع من الانجليزية. مع هذا أنصح بقراءة الكتاب بلغته الأم.
  • إذا كان الكتاب انجليزي فأنت أمام أكثر من خيار .. بالواقع أنت أمام كل الخيارات :) . أنا شخصياً إذا كان كتاب إنجليزي فغالباً سأقرأه مسموعاً .. و ذلك عن طريق موقع Audible و هو موقع تحول الكتب المطبوعة إلى كتب مسموعة. شركة   Audible رغم إنها تابعة لأمازون إلا إن إدارتها أفضل من أمازون بكثييير. إذا كنت مندهش من خدمة العملاء لدى أمازون, جرب خدمة العملاء في Audible , الشركة ترسل لي عروض خصومات رائعة بشكل مستمر. تطبيقها على الآيفون ممتاز جداً و أفضل بكثير من تطبيق أبل نفسه بل و العجيب إنه أكثر استقراراً. لديها خدمة إشتراك سنوي بسعر جيد و يتيح لك خصم كبير. إذا لم يعجبك كتاب يمكنك أن تعيده و تختار كتاب آخر. و مؤخراً أودعوا في حسابي مبلغ كي أشتري فيه ما أشاء من كتب كهدية منهم! لن أطيل حول مزايا الشركة لكن يكفي أن تعرف إنها شركة ممتازة حقاً. إذاً هناك خيار الكتاب المسموع.
  • إذا إخترت الكتاب المسموع فخذ نصيحتي. الكتب المسموعة يتم قراءتها أحياناً بصوت المؤلف نفسه و أحياناً بصوت متخصص في قراءة الكتب. من تجاربي وجدت إنه في كثير من الأحيان من الأفضل أن تسمع للكتاب بصوت متخصص لأن هذه حرفته و لقمة عيشه بينما المؤلف في كثير من الأحيان لا يجيد الإلقاء و لكن .. وجدت أحياناً كثيرة إنه عندما يكون قاريء الكتاب هو المؤلف نفسه (بالذات عندما يتحدث حول قصة أو حدث شخصي) فإنه يستعيد الحدث معك و بعضهم يضحك و بعضهم يلحن الأغنية التي كتبها في الكتاب و أحياناً تسمع ردات فعل المؤلف عندما كان في موقف معين.
  • هناك أمر آخر في الكتاب المسموع و هي خاصية رائعة لا تتوفر في الكتاب المقروء و هي السماع أثناء قيادة السيارة. كم من كتب أنهيتها و أنا في الطريق. لحظة تذكرت خاصية أخرى ممتازة جداً جداً للكتاب المسموع و أستغرب عدم توفرها في الكتاب المكتوب و هي الكتب المختصرة. بعض الكتب أحياناً مدتها ١٧ ساعة و لكن تجد إن الشركة توفر نسخة مختصرة للكتاب مدتها مثلاً ساعتين فقط. صدقني و خذ نصيحتي , إشتر الكتاب المختصر, فيه الخلاصة و تنقيح من الحشو الزائد و بسعر أقل.
  • نعود للكندل. الكندل جهاز يتيح لك القراءة الإلكترونية للكتب المباعة لدى أمازون (هناك طريقة لقراءة كتب أخرى لا أريد أن أفصل بها هنا يمكنك أن تبحث عنها) القراءة من الكندل بالذات لها مزايا مختلفة عن غيره من المنافسين و صدقني جربت أشهر المنافسين في السوق. الكندل فيه ميزة أن يريك كل النصوص التي أعجبت قراء الكتاب .. مثلاً و أنت تقرأ كتاب معين ستجد نص تحته نقاط صغيرة و عدد الذين أعجبهم النص و بالتالي ستعرف أهميته. يمكنك أن تظلل ما تشاء من النصوص التي أعجبتك و أن تعود لها لاحقاً و الجميل في الأمر إنها ستكون مخزنه في الانترنت في صفحة اشتراكك في أمازون لذى سيسهل عليك العودة للملخص. هناك خاصية إعارة الكتب و في الحقيقة لم أجربها حتى أعلق عليها. و الكندل متوفر في الآيفون و الآيباد و الكمبيوتر و بالتالي يمكنك أن تقرأ الكتاب في النهار من الكمبيوتر ثم تذهب لتقضية عمل معين الظهر و أثناء انتظارك تكمل قراءة الكتاب من خلال الآيفون لأن هناك تزامن مستمر بين آخر موقع وصلت إليه.
  • إذا أعجبني كتاب بشكل كبير, أذهب لليوتوب و أشاهد محاظرات المؤلف. ستجد تفاصيل أخرى و ملاحظات مهمة و ردود لأسئلة الحظور. أعترف إني أحياناً أبحث عن محاظرات الكاتب في اليوتوب قبل أن أقرأ كتابه, لأسباب مختلفة. بالمناسبة يمكنك عمل هذا الشيء حتى مع الكتاب العرب. مثلاً أنا قرأت رواية عزازيل لـ يوسف زيدان و رحت أبحث عن مقابلاته في اليوتوب كذلك الأمر يمكن أن تفعله مع رواية ساق البامبو بأن تبحث عن مقابلات المؤلف سعود السنعوسي.
  • إذا كانت لدي ملاحظات جيدة من الكتاب أحولها إلى تغريدات. لا أفعل ذلك بشكل مباشر و إنما أبرمجها عن طريق تطبيق يرسلها بشكل دوري.
  • قبل أن أختم.. أنا توقفت تماماً عن قراءة الروايات لأني اكتشفت إنها مضيعت وقت و إن كنت أعتز و لدي امتنان عميق للروايات لأني عرفت القراءة عن طريقها و دائماً أنصح أي شخص لا يقرأ أن يبدأ بالروايات لأنها أسلسل و أكثر متعة و لكنها للقاريء القديم مضيعة وقت. هذه الحقيقة, في السابق كنت أقرأ الرواية كنوع من التخفيف من بعد كتاب ثقيل أو انقطاع طويل عن القراءة فالروايات كالمقبلات, لكن هذا لا ينفي إنها في النهاية مضيعة للوقت. البديل الممتاز اليوم الذي أراه هو السير الذاتية و القصص الحقيقية, إذ إنها هي من تشحن الهمة و تؤنسك و تعيش أحداث واقعية بطلها هو نفسه من يكتبها .. مثلاً كتاب رحلتي مع غاندي للكاتب أحمد الشقيري يعتبر قصير لكنه ممتع للغاية, و سيرة غاندي و رجب طيب أردوغان و قرأت مؤخراً سيرة الملياردير الكندي كيفين أوليري المولود من أم لبنانية و كيف بنى نفسه من سرداب بيتهم و الملياريد الأمريكي مارك كيوبن وحديثه عن بداياته عندما كان يبيع أكياس القمامه و قبل سنوات قرأت كتاب أحلام من أبي لـ باراك أوباما و فيها يذكر سيرته الذاتية , قصة مؤثرة جداً, رغم ضخامة حجم الكتاب إلا إن القصة فعلاً مشوقة لذلك قرأتها مرتين. هكذا الفرق بالتأثير بين السير الذاتية و الروايات.
الحديث عن الكتب و القراءة ذو شجون في الحقيقة و يحتاج إلى عدة مقالات و لكن ما دفعني لمقال اليوم هذا هو تغريدة كتبتها و وجدت ردت فعل طيبة حول القراءة و كان هذا المقال.
Continue Reading...

الأحد، 19 مايو 2013

تفكيك علم الطاقة



الحقيقة إني لا أحب أن أكتب هكذا مواضيع .. مواضيع يغلب عليها النقد .. لأن آخر شيء نحتاجه هو النقد بدل من البناء و العمل, و رغم إني أسلك هنا سلوك نقد منهجي و ليس عشوائي إلا إني لا أحب هذا النوع من الكتابات .. لكن يبدو أن الموضوع صار يشغل بالي كثيراً.

أنا من يحتاج إلى أن يشكرك الحقيقة على قراءتك هذا المقال و أتمنى أن أوضح لك ما المقصود منه. أنا أسعى هنا إلى إزالة الغبار عن مسألة منتشرة كثيراً بين المنشغلين بعلوم الطاقة .. و كبار المسيطرين على هذا السوق .. أنا أحاول أن أشرح بعض أدوات النقد العلمية و أطبقها هنا ثم بإمكانك اسقاطها على أي شيء آخر ..

في البداية أنا لا أحاول أن أضع الشكوك حول الأشياء التي لا أؤمن بها ولا أشجعك على ذلك .. لا فائدة من التشكيك بديانة لا تعتقد بها أو طريقة علاج شعبية أنت لا تؤمن بها .. لكن من المهم جداً أن أشكك فيما أنا مقبل عليه من علاج مثلاً .. لأني سأبني عليه مصير ..

كما أنه لا يمكن أن يكون شعوري اتجاه عشبه معينة سبب كافي لأن أتخذها دواء لعلة أعاني منها! يجب أن أتخذ العلم كمحدد لصحة اختياري .. و يمكن القول بأن العكس صحيح , إذ إني عندما أحب زوجتي لا أحتاج أن أبرر هذا الحب أو أفكر في سببه, إذ لا فائدة من وراء ذلك ..

لذلك عندما نبدأ بتفكيك (قوروز) أو (أفاتارات) الطاقة, نتساءل أولاً

س1: ما مدى موثوقية مصدر مدعين هذا العلم؟

- مثلاً أنا في تخصصي الأكاديمي عندما يقوم باحث في عملية بحث للوصول إلى نتيجة و يستخدم في عملية البحث هذه عدة عوامل .. أحياناً تظهر أخطاء في عملية البحث لكنها أخطاء عشوائية .. أما لو كان الخطأ يتكرر بشكل (متحيز) لنتيجة معينة فإنه يتم استبعاده كي نضمن نتيجة حيادية للبحث. 
مع جماعة الطاقة, يلجأ الجماعة دائماً إلى العوامل التي تتحيز لنفس النتيجة التي يريدونها, لا تجد رأي متجرد و هذا يتعارض مع حيادية أي نتيجة!
من المشهور مثلاً أن يدعي شخص ما فكرة و يدعمها بأدلة قليلة .. ربما هذه الأدلة القليلة ليس لها تفسير علمي واضح و هو بالمقابل يستخدم هذا النقص في العلم اليوم ليؤيد نظريته, لكن في المقابل هناك مئات الأدلة التي تنقض النظرية نفسها. إذ ليس من المنطق أن يتم الإستناد على عدد محدود من الأدلة و تجاهل العدد الأكبر المضاد.

س2: هل الإدعاء حول قضية الطاقة الجسدية فقط أم أن الأمر باقة من إدعاءات الهراء؟

- يتكرر أن يؤمن الجماعة بأن للجسد طاقة .. ثم للجبال طاقة .. ثم للمواقع الجغرافية على الأرض تأثير خفي .. و هناك انتقال للزمن و و ... الأمر يبدو كأنه باقة من إعتقادات الهراء, لأن عقولهم مهيئة الآن لتقبل أي شيء دون البحث عن أبسط دليل.

س3: هل تم التحقق من هذا الأمر من جهة أخرى غير التي تدعيه؟

- أي إدعاء مهما كان يجب أن تتمكن جهة أخرى محايده من إختبار صحة هذا الإدعاء. و لإختبار صحة هذا الإدعاء يجب أن تتوافر أدوات القياس المناسبة .. ماهي أدوات القياس؟ كي نعرف إذا كان الكلام علمي أم مجرد هراء؟! يجب أن يكون قابل للتطبيق و متوفرة البيانات العلمية لأي مختبر (محترم) كي يقيسها.

س4: هل هناك من حاول إبطال تلك الفكرة؟

- هل إطلعت على الرأي المخالف؟ الذي حاول إبطال الفكرة علمياً لا عاطفياً؟ هل هناك تفسيرات أخرى لهذه الظاهرة؟ فمثلاً هناك من يدعي أن "ما يسمى جزافاً" بأهرامات البوسنة هي أهرامات حقيقية من صنع البشر و هي أكبر أهرامات في العالم و كأن الموضوع فعلاً مسلم به. لكن لو اطلعت فقط على صفحة أهرامات البوسنة في الويكيبيديا فسيسهل عليك معرفة إن هذه الجبال هي من صنيعة الطبيعة لا للطاقة علاقة بها.أعرف أن الويكيبيديا ليس مصدر مثالي للمعلومة, بالفعل هو كذلك و لكن الجيد في الويكيبيديا أنه يطلعك على الآراء الأخرى المعارضة ثم يمكنك البحث أكثر. 

س5: هل هناك اتباع منهج علمي للتأكيد على صحة هذه النظرية؟

- هل الأدلة تراكمية و متماسكة مثلاً؟ هل هي نتيجة دراسات سبقتها؟ هل هناك إعتراف عالمي بها؟ 
أذكر إني إطلعت على رأي أحد المشهورين في هذا المجال و كان يتكلم عن التنقل عبر الأزمنه و الرجوع للماضي و كتب مقال للتدليل على ذلك احتوى عدد كبير من المغالطات التي يمكن أن تطلى على الغير مطلع. كنت أعرف إنه حتى لو مشت الفكرة فإنه في النهاية سيقع في مأزق و هو إنه يسخن الأجواء و حماس الأتباع لهذه الفكرة. لكنه لن يستطيع تنفيذها و هنا الفخ, لأن الناس لن تنتظر طويلاً و ستبدأ بطرح شكوكها. تدخلت هنا و طرحت سؤالي له حول "السفر عبر الزمن" و هو بالمناسبة السؤال المنطقي الذي يطرح في الوسط العلمي لدحض وجود مثل هذا الشيء فسألت: أستاذي الكريم, إذا كان السفر عبر الزمن ممكن , لماذا لا نجد  ناس من المستقبل بيننا اليوم استخدموا آلة الزمن و رجعوا إلى زمننا؟؟ لم أتوقع جواب و لكن أتاني جواب من الأستاذ و هو: ما أدراك إنهم ليسوا بيننا؟؟ ربما هم يظهرون للمستعد فقط.
!! لم أطيل النقاش إذ إن الرد أبداً غير منطقي و استخدام مصطلح المستعد مطاط للغاية, و هو مصطلح جيد للخروج من مأزق السؤال, إذ إنك مهما حاولت فأنت لازلت غير مستعد!

جماعة الطاقة يربطون "أفكارهم" (لأنها بالنهاية مجرد أفكار) بالفيزياء و كأني أرى الفيزيائيين يقهقهون من بعيد .. الفيزياء أحد أرقى العلوم البشرية, علماءه يسهرون الليل و النهار لوضع المقاييس و القواعد لنظرياتهم لدرجة تمكنت بفضلها مركبات من صنع البشر على الهبوط على كواكب أخرى في الموقع المناسب تماماً, و هم متفتحين لأي نقض لنظرياتهم إذ إن البقاء في عالم الفيزياء للأصلح و صاحب النظرية الأثبت و ليس الأكثر تسويقاً تلك التي تستخدم كلمات رنانه كالأفتار أو سرنديب أو أشياء أخرى لتعطي ايحاء بالعمق. 

س6: هل العلم الذي يدعونه يفسر كل الثغرات التي وقعت فيها النظريات السابقة؟

- الحقيقة إن جماعة الطاقة يحبون أن يستميلون أي ثغرة علمية غير مفسره لتجنيدها لصالحهم (طبعاً دون دليل). في الواقع العلم الحقيقي يقبل اللا تفسير, يقبل أن يصل العلماء إلى نقطة يقفون عندها حائرين أو جزئية معينة غير قادرين على تفسيرها و حتى لو كان هناك تفسير ضعيف لها فإنهم يشيرون لها بأن هذا التفسير ضعيف. قارن هذا بثقة جماعة الطاقة عند حديثهم عن نظرياتهم!

هناك من يهاجم بشدة أي محاولة لرؤية الأشياء بمنظور منطقي كما أحاول هنا فعل ذلك و يستخدمون حجة أننا مثل الذين حاربوا غاليليو و أرغموه على أن يقر بأن الأرض هي مركز الكون و أن ما يقوله بأن الأرض تدور حول الشمس هو محض كفر. لكن النقطة المهمة هنا هي اليوم الزمن تغير تماماً عن تلك الحقبة, اليوم هناك تنافس حامي بين العلماء لسرعة إكتشاف الحلول و الوصول للنتيجة الأفضل. إذ لو افترضنا جدلاً أن علماء أمريكا سيحاربون علوم الطاقة فقط لأنهم مبرمجين على هذا التفكير المنغلق, فهل ينطبق الإنغلاق كذلك على العلماء الألمان ؟ بل سيحاولون إثبات جدواها بكل ما أوتو من قوة و العلماء حول العالم سيسعدهم أن يفوز أحد بهذا الإكتشاف لينسب لهم و ربما يربحوا من وراءه طائل. اليوم العالم مختلف تماماً يمكنك أن تدعوا إلى ما تشاء و لن يضغط عليك أحد لتغير رأيك كما فعلت الكنيسة مع جاليلو , المقارنة لا تصح.

في النهاية أتمنى أن نرجع للعلم و أدواته القياسية و عدم اتباع علوم موضوعه تنجح أحياناً بفضل الوهم لأن حتى الوهم يعالج أحياناً بنسبة جيدة , إذ إن علاج الوهم "البلاسيبو" مشهور لدى الأطباء فمثلاً الحبة الحمراء تعطي إيحاء بأنها تعالج أكبر من الحبة البيضاء و الحبه الصغيرة تزيد من قوة الإيحاء أكبر من الكبيرة كما إن مرارة الدواء تؤثر كذلك. لكن هذا لا يجعلها علاج فعال للأمراض!
Continue Reading...

Blogroll

About