السبت، 4 أكتوبر، 2014

هل هناك فقاعة اقتصادية قادمة؟


ربما ..

الفقاعة الاقتصادية, هي تضخم مبالغ فيه في أسعار أحد الأدوات الاقتصادية (سعر العقارات .. أسهم .. إلخ) و يعقبها   انهيار كبير في تلك الأسعار .. غالباً ما تؤثر على بقية القطاعات الاقصادية كون الاقتصاد مرتبط ببعضه البعض بشكل قوي نفسياً بالدرجة الأولى.

في مقال لدكتور الاقتصاد ها-جو شانق , كتب فيه بأننا مقبلين فعلاً على فقاعة و انهيار قادم .. الدليل إن أكبر سوقي أسهم في العالم (أمريكا و بريطانيا) ارتفعا عن الرقم العالي أصلاً الموجود قبل الأزمة الاقتصادية سنة ٢٠٠٨ (أو أزمة الرهن العقاري) و هذا بحد ذاته يدل على أن هناك فقاعة قادمة!

لكن المشكلة هنا في هذا التوقع هو أن الدكتور ها-جو شانق و غيره يفترضون أن هناك سقف لسوق الأسهم يجب أن نرتد منه كل مرة! و المشكلة الثانية في افتراضيته هو اغفال وجود التضخم الذي يرفع الأسعار بشكل مستمر!

المؤشرات الأفضل من تلك هي رؤية متغيرات أخرى يمكنها أن تشير إلى وجود فقاعة مثل نمو نسبة الديون الخاصة إلى نسبة نمو الاقتصاد (الناتج المحلي الاجمالي) مما يدل على أن هناك نقود و ديون تتراكم بدون تحرك اقتصادي!

الأفضل حتى من هذا المؤشر هو أن نشاهد نمو في الاقتصاد الحقيقي و ليس ارتفاع سعر الأسهم. هل هناك انتاج أكبر للسلع و الخدمات (الذي سيدل على طلب أكبر) أو هل هناك تصدير أكبر للسلع و الخدمات؟ مما يدل على نمو فعلي. طبعاً لا شك إن الاقتصاد حساس لأي شيء يحدث فيه و أن انهيار سوق الأسهم يسحب معه انتهار لأسواق أخرى و هزة اقتصادية بلا شك.

دكتور روبرت شيلر (الحائز على نوبل للاقتصاد) و المتخصص في الفقاعات الاقتصادية من ناحية يقول إنه من الصعب جداً اكتشاف الفقاعات الاقتصادية, حتى عليه هو!

هناك الكثير من الذي يدعون أنهم توقعوا أزمة اقتصادية ما .. شخصياً قابلت دكتور من بنغلاديش كان يدعي إنه الوحيد الذي توقع الأزمة الاقتصادية الأخيرة. لكن لا يمكن أن يحسب ذلك التوقع لأي شخص كان إلا إذا كان قد توقع الوقت المحدد في سنة بعينها (وليس كما يتوقع البعض في كل سنة!) و أن يتوقع مصدرها بالضبط. هذا هو التوقع الذي ينال الانتباه!

أكرر السؤال الرئيسي: هل هناك فقاعة اقتصادية قادمة؟

ربما نعم و ربما لا :)