الاثنين، 7 ديسمبر 2015

مواطن الضعف و أنت تكبر

Share it Please



"ايها القلب...امض الى البحر،فلا نفع يأتي من الجدول" جلال الدين الرومي


يقال إن أسوء طرق قياس العمر هي القياس بالأرقام! 

طرق القياس كثيرة منها الانجازات و منها التجارب و غيره. لكن يظل البشر يعتمدون على الأرقام أكثر من أي شيء آخر. رغم إن علامات التقدم بالعمر تبدو ظاهرة عند جميع الشعوب (لو استثنينا الجينات الآسيوية) إلا إن هناك شيء مختلف في الروح لا يقاس هكذا كمسطرة الزمن.

التقدم بالروح يختلف لأن علاماته مؤلمة و مؤثرة. يصاب بالشيخوخة أي صغير يتهرب من روح المغامرة حتى البسيط منها حتى التغيير في الطعام أو بعض العمليات الحسابية البسيطة و يتقدم به الوقت و يردد قول "لا" لكل ما هو جديد و غير مألوف لأن في ذلك خروج عن دائرة الراحة التي هي إما ثابته أو تصغر. اليوم يصبح روتيني نفس موعد الطعام نفس نظام العمل نفس الحديث و نفس الأشخاص لا جديد مجرد نسخة من الأمس و لصق للغد!

تبدو كذلك المعارف الجدد نوع من تجاعيد الروح , عندما يصعب على المرء التعرف على الجدد أو لنقل تقبلهم بشكل واسع و الاكتفاء بنفس الأصدقاء المحدودين منذ سنوات الطفولة الأولى!

كل الكون يتحرك و السكون هو استثناء غير صحيح. قلة الحركة و الركون إلى السكينة يدفعان المرء إلى العجز و العجز أصلاً  مخالف لطبيعة الكون المتحركة باستمرار أما القلب فالسكون ألزم له و هو الهدوء الذي ينتصف أي عاصفة مستعره.

Blogroll

About