الأربعاء، 9 ديسمبر، 2015

لا تقرأ الرواية




أحتاج إلى أن أعترف بأني من (كارهي) الروايات. كل مرة يسوق لي صديق عن رواية أحاول أن أسوقها لنفسي بالخداع الذاتي و أشرع بقراءتها حتى يبدأ صوت في عقلي يهمس "ماذا تفعل بحق الجحيم؟ هذه الطريقة المثالية لإضاعة الوقت!" المشكلة إن هذا الصوت لا يكف عن الحديث و في كل مرة تزداد لهجته حدة!
المشكلة في الرواية بجانب إنها مضيعة للوقت هي إنك متبوع لفكرة و رأس الكاتب فهو باستطاعته أن يرميك شرقاً و غرباً بجرة قلم ثم إن كثير من كتاب الروايات يسقط في فخ التناقضات. حسناً هذا الفخ يسقط فيه الكتاب العاديين كذلك لكن على الأقل ألتمس له عذر الإجتهاد.
ظهرت في السنوات الأخيرة نوع من الروايات الأعلى مرتبه. دان براون قاد هذه الحملة دولياً و سبقه بها بعض من الكتاب المصريين أولهم (حسب ما أذكر) د.نبيل فاروق الذي كان يحرص على تطعيم رواياته بحقائق تجد المزيد منها على هامش النص. دان براون كسر القاعدة بشكل أشرس. إذ كان يزور الأماكن التي يكتب عنها حتى يطابق وصفه الواقع و يقرأ في كتب علمية و في أصل الموضوع الذي يتحدث عنه ثم يحيك كل ذلك في رواية. هذا ما فعله كذلك يوسف زيدان الذي كان ينغمس في المكتبات العامة و يقرأ بثقب التاريخ بالإضافة إلى الحلاوة اللغوية التي يمتلكها.
لكن دعك من هذا و أعود لماذا لا أنصح بقراءة الروايات و ربما أنا زبون دائم لدور السينما التي تقتات على القصص الخيالية كذلك؟
لا أدري. ربما هو نوع من الترفيه المختلف و لكن مقارنة السينما بآلاتها التصويرية و تناضح الأفكار و ادماجها بين المؤلف و المخرج و السيناريست و حركة الكاميرا و مصمم الديكور و المحاكي الكمبيوتري و كل ذلك المزيج الرائع لخلطة مذهلة لا يمكن أن تقارن بخيال كاتب نص!
ثم لو استقبلت من أمري ما استدبرت لما شاهدت إلا البرامج الوثائقية. هذه إضافة معلوماتية بكل معدات السينما الحرفية لذلك في داخلي احترام عميق للغاية لتلك المؤسسات مثل ناشونال جيوغرافيك و ديسكفري.
مرة أخرى الروايات لا تضيف لك شيء إلا المتعة. لا يمكن أن أتخيل شخص استطاع أن يصل بالقراءة إلى هذا السطر أن يكون جل قراءاته بالخيال الذي لا يضيف شيء!
هناك استثناء واحد على ذلك و هو الحديث في عالم الكتب. الروايات لأن جرعة المتعة فيها عالية للغاية مقارنة مع الكتب العلمية مثلاً فإن الطريق الأفضل لأي شخص يسألني عن ما أقرأ هو أن أنصحه بأن يبدأ بالرواية كذا. هكذا ينجر إلى عالم الكتاب و تبدأ مرحلة الإدمان .. أو هكذا أتوقع و خير من ذلك كله لو بدأ بالسير الذاتية و المذكرات (أنا أعشقها) لأنها قصص حقيقية من واقع هو حولك و شخصية تعرفها.
هذا بالضبط كان طريقي لحب القراءة و لولا روايات بطوط و مغامرات رجل المستحيل لما كتبت اليوم سطر من هذا و لإنتهى مشواري مع الكتاب عند آخر فصل دراسي في الجامعة!