الجمعة، 13 أكتوبر، 2017

في ذكرى ألفريد نوبل للاقتصاد ٢٠١٧





كتابة: ريــم أسـعد و
مساعد الشطي

إسهامات "دانييل كانيمان" (عالم السيكولوجي الأمريكي) أكسبته جائزة نوبل للاقتصاد عام 2002، مع إنه لم يدرس الاقتصاد أصلاً ولا يشير إلى إسهاماته على أنها اقتصادية بل يطلق عليها مسمى (علم النفس التطبيقي).
أما “ريتشارد ثيلر" فكان له رأي آخر. فرغم اعتراف الأخير بأنه أخذ الكثير من الأفكار من علم النفس إلا إن هذا لا يمنع تداخل العلوم فيما بينها وإنها تفسر بشكل أفضل سلوك الانسان الاستهلاكي، وإن قرارات البشر منطقية في معظمها، لكن هناك جزء منها يندرج تحت مسمى "قرارات لا منطقية". الدليل على صحة إن هذه الأبحاث السلوكية تمس الاقتصاديين بشكل مباشر (والحديث لثيلر) هو إنك لو زرت أي مؤتمر حول السلوك ستجد غالب الحضور من الاقتصاديين وليس علماء نفس.

بالمناسبة كذلك أحد أشهر المنظرين في هذا المجال هو "دان أرييلي" (أستاذ علم نفس) لكنه يطلق على نفسه (اقتصادي سلوكي) مما يعزز فكرة ثيلر.

ريتشارد ثيلر جاء بالكثير من المفاهيم السلوكية المتعلقة بالاقتصاد وأسس ما يسمى بالاقتصاد السلوكي Behavioral Economics وطرح الكثير منها في أحد الكتب (وقت كتابة هذا المقال يتربع الكتاب على قائمة الأكثر مبيعاً في أمازون) 
بعنوان Nudge (أو الدفع) وهي عبارة عن آلية لتصميم البيئات بحيث تدفع هذه التصميمات الناس نحو سلوكيات أفضل.
فالناس قراراتهم ستكون غير منطقية نتيجة ضعف الإرادة أو تشوش ذهني أو كسل أو غيره من الأشياء التي تشوش على سلوك الانسان وأحد أفضل الحلول لذلك هو ألا تجعله يفكر في قراراته بل صمّم بيئة "تدفعه" لذلك دون تفكير.

سأوضح أكثر بمثالين:
١- على الرغم من التصاق النمسا بألمانيا والتشابه الثقافي الشديد بينهما إلا إن ٩٩٪ من النمساويين يتبرعون بأعضائهم بعد الوفاة مقارنة مع ١٢٪ فقط من الألمان! هذا تفاوت مهول. وقد يكون هذا التفاوت فرصة ذهبية للتندر بين الشعبين وإطلاق مختلف الصفات لكن الأمر أبسط من ذلك. المشرع النمساوي قرر أن يكون كل من يحصل على رخصة القيادة أن يكون موافقاً على التبرع بأعضائه بعد الوفاة مالم يقم بنفسه بإلغاء ذلك. بالمقابل المشرع الألماني يطلب أن يقوم الشخص بعد الحصول على رخصة القيادة أن يتبرع بأعضائه في حال وفاته. الناس توافق ما دام هذا من ضمن الاختيار الافتراضي لكن لو صعبت عليهم المهمة سيستثقلون الأمر. 
مثل التبرع بالدم: في المنطقة عندنا الكل يؤمن بشرعيته وأهميته لكن قليل من يقوم به لأنه صعب وبعيد ويأخذ وقتاً، لكن عندما قام بنك الدم بتوفير سيارات متنقلة لأخذ الدم من المتبرعين في مقار عملهم صارت مدة الانتظار بالشهور ناهيك عن امتلاء خزانات البنك!

٢- في أمريكا عندهم مشكلة كبيرة في إن الموظفين لا يشتركون في صندوق التقاعد (401K) استخفافاً بالقرار ولكن هناك مؤسسات تجارية تشرك الموظفين بشكل تلقائي عند توظيفهم. الموظف يتساهل في قراره هذا أثناء حياته الوظيفية لكنه يصدم في نهاية خدمته عندما لا يحصل على راتب تقاعدي!
أعرف الأمر غريب لأن من حسن الحظ عندنا مؤسسات التقاعد والتأمينات الاجتماعية تقوم بهذا الدور دون تفكير وبالتالي يحصل الموظف عند التقاعد بشكل إجباري على راتب من استقطاعاته أثناء عمله الوظيفي. لو لم تصمم بيئة العمل بهذا الشكل الاجباري فأتوقع أن كثيراً من الناس ستقع في مأزق كبير. فقط كنت أتمنى لو أنهم أتاحوا المجال لرفع سقف الاستقطاعات
والحصول على راتب أعلى لمن استثمر أكثر في راتبه التقاعدي -كما هو معمول به في أمريكا.
الأمثلة كثير وهذا ما دفع كثير من الحكومات بأن تستخدم وحدات أدوات الاقتصاد السلوكي كي تصمم هياكل أفضل للخيارات الفردية، ويقدر عددها اليوم بـ 75 وحدة اقتصاد سلوكي حول العالم.
في النهاية يبدو إنه لو إن ما قال ثيلر في أن (الانسان منطقي إلا في جزء من قراراته) صحيح فهذا العلم تحديداً سيحسن من الحياة البشرية بشكل كبير.

المحاسبة الذهنية
تقول الفرضية أن قراراتنا الاستهلاكية لا تأخذ في الاعتبار جميع البدائل المتوفرة بشكل حيادي وبالتالي فنظرتنا للخيارات المتاحة تأتي من منظور ضيق. وهنا يأتي مفهوم "التعقل المحدود" Bounded Rationality (ابتكره الاقتصادي الأمريكي هيربرت سيمون Herbert Simon). وملخصه أن عملية اتخاذ القرار تعتمد على ثلاثة أشياء: المعلومات المتاحة والقدرة الذهنية والوقت المتوفر لدى الفرد.
هذا المفهوم نجد له أمثلة عديدة في "المحاسبة الذهنية" Mental Accounting التي أطلقها ثيلرThaler   ويصف فيها كيف يقيّم الفرد ويتخذ قراراته المالية.
عندما تضع ميزانية منزلية شخصية مثلاً فإنك تبدأ بتقسيم أغلب مصاريفك ومدخراتك إلى بنود مختلفة، وربما تخصص لها حسابات مصرفية منفصلة حتى لا تختلط المخصصات و"تخرب الميزانية". هذا السلوك يسميه ثيلر المحاسبة الذهنية.
في هذا السلوك يتخذ الفرد قراراته تجاه كل بند بانفصال فلا ينظر إلى اجمالي المصروفات، برغم أن مجموع المصروفات لا لا يعتمد على أي حساب تم السحب منه أو الإيداع فيه.  
تصور مثلاً أن لديك حساب مدخرات سنوية وبه مبلغ معقول وعليك في المقابل ديون في بطاقة الائتمان، وفقاً للسلوك فإنك ترفض سدادها من حساب المدخرات السنوية فقط لأنك "تعتبرها" مدخرات لا يمكن المساس بها، وتكون النتيجة أنك تتحمّل الفائدة التراكمية على البطاقة وتنتهي بخسارة إجمالية! أو أنك قد ترفض سحب مصروفات الإجازة من حسابك الادخاري (بعائد 3% سنوياً مثلا) وتفضل الاقتراض بنسبة 5%. وهنا غالباً ما تبرر التصرف بأنك تحمي مدخراتك الطويلة الأجل من بسبب المصاريف المتكررة والاستهلاك المكلف.
وفقاً لثيلر فهذا السلوك غير سليم وناتج عن أنك ظللت حبيس المحاسبة الذهنية والتي منعتك نفسياً من اتخاذ القرار الصحيح Limited Rationality.
ثمة سلوك آخر يتكرر بكثرة ويعكس المحاسبة الذهنية ويتمثل في "الرقم المرجعي" لقراراتنا المالية.
مثلا قمت بشراء سلعة بسعر 5 ريالات (أو أقل سعر وجدته في النت)، بعدها يصبح هذا السعر مرجعاً لك في جميع السلع المشابهة وعلى أساسه تقرر ما إذا ستشتري سلعة مقاربة لها مستقبلاً.
مثال واقعي نجده في الحقائب النسائية. لنفترض أنكِ نزلتِ إلى السوق في أيام التخفيضات القصوى والتقطت "شنطة أحلامك" بسعر لا يصدق، ستجدي أنه يصعب عليك شراء شنطة أخرى بالسعر الكامل لأن السعر الأول (في التخفيضات) ظل نقطة المرجعية العالق بذهنك. ويمكن القياس على ذلك في قرارات أخرى مثل تذاكر السفر أو أسعار المدارس أو غيرها.
مثال آخر. لو أنت سائق أوبر وقمت ذهنياً بتحديد دخلاً يومياً بعده يمكنك العودة إلى المنزل، في هذه الحالة ستقوم بالتوقف عن نشاطك عندما يتحقق الدخل اليومي بينما تضيع عليك فرص تحصيل دخل أكبر في أوقات الذروة (سواء بسبب نقص السائقين أو زيادة عدد الزبائن).

معلومة غير هامة
حصل البروفيسور كانيمان على جائزة نوبل للعلوم الاقتصادية عام 2002 (رغم أنه عالم نفس سلوكي)، وحصل البروفيسور ثيلر (مؤسس الاقتصاد السلوكي) على نفس الجائزة لعام 2017 (قبل أيام من كتابة المقال) أما البروفيسور آرييلي فهو أيضا عالم اقتصاد سلوكي لكنه لم يحصل على الجائزة (بعد)!

الجمعة، 22 سبتمبر، 2017

بعد العطلة






عادة غريبة لدينا و هي ربط القرارات و فعل الأشياء إلى ما بعد حدث معين. لو دخلنا رمضان فسنعدل الأمر بعد رمضان, كما تعرف الآن رمضان و لا أحد متفرغ لذلك و هذا الأمر مهم لكن ليس الآن .. بعد رمضان.

بعد العيد .. هل أنت مجنون! هذه أيام عيد تريدني أن أبدأ بذلك؟ تريدني أن أبدأ نظام غذائي جديد و أمارس الصحة.. يا رجل حرام عليك أين فرحة العيد!

بعد عطلة عيد الاستقلال. تعرف عطلة عيد الاستقلال بعد عشرة أيام لماذا تريدني أن أعيد ترتيب البيت و العطلة على الأبواب .. دعنا ننتظر العطلة و في العطلة نقوم بعمل كل شيء.

"الموضوع ليس أني كسول ولا أريد أن أرتب الأشياء أثناء العطلة. لكن بحق السماء من يفتح أبواب العمل في هذه الأيام الجملية"

هناك الأسوء من ذلك و هو انتظار رحيل مسئول. "هذه القرارات سنفعلها بعد سنتين! تعرف هذا المسئول الكبير بقي له سنتين حتى يحال إلى التقاعد .. ننتظر سنتين و نفعل ما نشاء"

انتظار شعب الله المنتظر الذي يعتقد بأنه جميل في المستقبل و يوماً ما ييصبح رائعاً .. لكن بلاشك ليس اليوم .. و ليس في العطلة .. نسيت إنها هناك عطلة ستربكنا بعد عشرون يوم!

الجمعة، 8 سبتمبر، 2017

ماذا يحدث لجيل الألفيه؟



في مقابلة للمفكر الرائع سايمون سايك تكلم فيها عن خلل شديد في قوى العمل أصاب جيل الألفية (millennium) و لم أستطع أن أمنع نفسي من كتابة ما قاله هنا. علماً بأني حرصت بأن لا يكون كلامه نفس الاستطوانة التي يرددها كل جيل عن الآخر بأنهم الأفضل في مجالهم (يقال بأن هذه الإسطوانة وجدت موجودة حتى في نقوشات الفراعنه). المهم إليك أربع نقاط من كلامه:


  • تم تغذية هذا الجيل كثيراً بأن أي شيء يريده سيحصل عليه و إنه لا يوجد مستحيل و هذا خطأ.
  • آباء هذا الجيل يدركون أهمية التعليم و لذلك يدفعون المدرسة لإعطاء درجات أعلى لأطفالهم دون استحقاق حقيقي. حتى تأتي الصدمة عند الوظيفة التي لا يمكن لأهاليهم التدخل بها.
  • مدمني وسائل تواصل اجتماعي و يفضلونهم على أصدقائهم بل يعتبرونهم أصدقائهم الحقيقيين و لكن الانسان لا يعمل بهذه الطريقة بل بحاجة إلى انسان حقيقي يتفاعل معه دون وجود مشتتات اعلانية أو (بييب) و تنبيهات من تطبيقات منافسه.
  • يفتقر هذا الجيل إلى الصبر لأن كل ما حوله دربه على ذلك. في الماضي كان يجب عليك أن تستغل سيارة للذهاب إلى السينما لمشاهدة فيلم محدد أو الذهاب إلى متجر أفلام و شراء فلم اليوم يمكنك مشاهدة أي فلم بضغطة زر. لو أردت تناول شيء يجب أن تحظر المقادير و تنتظر لو أردت شراء شيء تحتاج إلى أن تنتظر في طابور طويل لكن اليوم كل شيء يصل إلى باب دارك.
  • يعتقدون بأنه من السهل جداً تغيير الواقع. كل ما عليك هو وضع فلتر (كما هو الحال مثلاً مع سناب شات أو انستغرام ..إلخ) ناهيك عن تقنية الواقع المعزز التي تحسن كل شيء آخر!

الجمعة، 1 سبتمبر، 2017

عقار ضد الضمير




قبل سنوات زارني أحد الرحالة من كوريا الجنوبية و كان يلف العالم إلى أن وصل إلى الكويت. كنت مستضيفه هنا و من باب الفضول سألته: لماذا تلف كل دول العالم؟
الجواب كان من الممكن أن يكون .. لأني أحب هذا أو أنا أستمتع بعمل هذا الشيء .. أو لأحصل على تجربة جديدة. لكن الجواب كان غريب بالنسبة لي و هو: أريد أن أنشيء مطعم يقدم أكلات عالمية و أريد أن أجرب الأكلات حول العالم كي تتشكل صورة قائمة الطعام بالنسبة لي!
عرفت فوراً أن صديقي يحاول أن يرضي ضميره و أن هذا لا يشكل جواب منطقي بتاتاً!
هكذا تصدق تماماً مقولة "أصدقاء حميمون، والكتب الجيدة والضمير النائم هو سر السعادة" !

تفتخر العائلات في بعض الدول العربية بأي عملية نصب يقوم بها أحد أفراد العائلة فيقوم المجتمع بتهنأته على ذلك و اعتبار فعله نوع من أنواع الذكاء و هذا ما يصبغ على تلك الدول صبغت النصب و الاحتيال على كل مشاريعها حتى تلك البريئه منها و يتضرر المجتمع بأسره. ما المشكلة في ذلك ما دام الضمير نائم و سعيد!

هنا يحدث شيء آخر لكن مختلف قليلاً. إذ يقوم الموظف بإلقاء العمل و مسؤولياته على شخص آخر بينما يفوز هو براحة البال و الأكثر مروره هو تفاخر الشخص بهروبه من العمل أو احتياله على الحظور و الانصراف أو تطنيشه للمهام الموكله إليه لكن الخطير عندما يمدح الناس فعلته هذه أثناء تفاخره بها فبدل من أن يعتبره المجتمع انسان بليد مهمل و غير مسئول يقوم بإعتباره أيضاً ذكي تمكن من الحصول على كامل امتيازات الوظيفه دون عناء. هنا أيضاً ينصبغ المجتمع بصبغة الاهمال و يتضرر المجتمع كله نتيجة فعل تلك الفئة الاتكالية التي لا يمكن أن ترى من وراءها نتيجة.

هذه الفئة ساحرة لدرجة إنها استطاعت أن تطلق ألقاب مزرية على من يعمل بجد و تفاني و إخلاص. فالعمل الدؤوب هو "شغل حمير" و المخلص هو "جبان يمشي كالموس" و غيرها من أشياء أصبح من الطبيعي ترديدها بين الناس!

أقل شيء يمكن عمله هو أن لا تصفق لأي نصاب أو مهمل. أقل شيء هو أن تصمت أو تهز رأسك بأسى , عل هذا الفعل البسيط جداً جداً أن يكون مساهمة لوقف هذا التيار الغريب الذي لا تراه إلا عندنا!

الجمعة، 30 يونيو، 2017

كتاب مارد الأحذيه





كتاب ممتاز يندرج تحت تصنيف المذكرات و السير و قد رددت مراراً هنا و في كل مكان تقريباً بأن المذكرات خير ألف مرة من الروايات. نفس المتعة مع فرق هائل بالفائدة إلا إنها لا تحصل على نفس كمية القبول لدينا مع الأسف. 

قبل هذا الكتاب قرأت كتاب مذكرات بسيط في مستوى التعبير لكن فيه معلومات قيمة للغاية و لو كان نفس الأمر مع رواية لما خرجت إلا بذم المؤلف على الرواية السخيفه!

عموماً .. من يعرف فيل نايت؟


لا تعرفه؟ طبيعي أنا كنت نفسك .. حتى عندما رأيت الكتاب و قد حقق أرقام عالية في المبيعات في أمازون لم أفهم من هذا الشخص .. ثم قرأت بخط صغير بأن المؤلف هو مؤسس شركة نايك .. ثم قلت "آه صحيح من هو مؤسس نايك؟!"

قرأت العديد من السير الذاتية .. المختلف تماماً في هذه إنك سترى شخص عادي صنع شيء عملاق. دعني أوضح أكثر, لما تقرأ مذكرات إيلون مسك أو ستيف جوبز تدرك فوراً إن هذا الشخص غير عادي من الظروف التي مر بها إلى نظام حياته اليومي إلى إسلوبه (الغريب) في الحياة .. إلخ

فيل نايت شخص طبيعي مثلي .. مثلك .. يحب الرياضة .. خجول .. يقع في الكثير من الأخطاء .. علاقته مع عائلته ممتازة .. جامعي من بيئة جيدة. لاحظ شخص يمكنك أن ترى نفسك من خلاله.

أتت فكرة نايك (لم يكن اسمها هذا) من خلال محاظرة أعطاها عندما كان طالب في الجامعة و كانت عن الأحذية من منظور محاسبية .. بجانب حبه للرياضة .. الجري تحديداً لكن لم يتخرج و يطير إلى تأسيس شركة و لكنه طار حول العالم بالمعنى الحرفي من خلال مبلغ مالي بسيط تمكن من الذهاب رحلة محترمة و في طريقه قابل أثنان أمريكيين في اليابان أقنعاه إن اليابان هي المستقبل (كانت اليابان في الستينات مثل الصين اليوم من ناحية الصناعة) و هناك دخل و طلب بجرأة من شركة كبيرة أن يكون وكيلهم في أمريكا (كذب عليهم بأنه يمتلك شركة و لم يكن يملك شيء) هذه شرارة البدء و تستمر الأحداث ما بين شد و جذب حتى دخل مع الشركة في صراع شديد (الكتاب مليء بالصراعات بالمناسبة) و بين البنوك الأمريكية (كانت البنوك وقتها حذرة جداً في إقراضها للشركات بعكس اليوم) ثم حول شركته من الشريط الأزرق إلى نايك (لم يكن صاحب فكرة الإسم بل كان يريد تسميتها بالبعد السادس!!).

و أحداث كثيرة أغلبها صراعات و كثير منها هدد بقاء الشركة و كاد أن يفلس. لكنها اليوم صارت الرقم واحد في عالم الرياضة (في صغره كانت أديداس هي ملكة السوق) اليوم نايك مبيعاتها أكثر من أديداس الألمانية مرة و نصف!

طبعاً فيل تقاعد و لكنه أيضاً ظل وجه غير معروف رغم إن الشركة تعد بمصاف شركة أبل في الرياضة و المفارقه إنهما أدرجا في سوق البورصة في نفس الاسبوع!

يذكر قصة على ذكر إنه غير معروف , إنه مرة كان في السينما مع بيل غيتس و وارن بوفيت و مر بجانبها شخص و ساسر زوجته بأنه يعرف بيل غيتس و وارن بوفيت لكن من هذا الشخص الغريب الواقف معهم!

الكتاب شيق و سهل القراءة و تعمدت أن لا أسرد أهم الأحداث فيه كي أحثك على قراءته و بالمناسبة توجد ترجمة عربية له. الترجمات العربية تطورت عن الماضي برأيي الشخصي فيمكنك قراءة النسخة العربية بلا خوف.

الجمعة، 16 يونيو، 2017

قووقل اليوم ((لن)) يغنيك عن حفظ الأشياء






هذه الحجة بالذات تردد كثيراً , أخذت صدى خاص لدى الكسالى و ما أكثرهم. الفكرة كما يدعون بأن كل شيء حواليك متصل بالانترنت فما الفائدة من حفظ معلومة ما هو طول شلالات نياجرا؟ خلال ثواني ستتمكن من اخراج هذه المعلومة.

هناك مشكلتين مع هذه الحجة. الأولى هي أنك إذا استسهلت التعامل مع عقلك فإنه (علمياً) لن يتطور .. أي ستقدر قدراته و أن العقل كما تشير الأبحاث العلمية يحتاج إلى تحدي كي يظل و تزيد حدة الذكاء لدى صاحبه. نعم أعرف إن هذا شيء لا يحبه الكثير لأنه الأمر صعب و متعب و مرهق في ظل حياة يومية أصلاً مرهقة لكن هكذا يعمل العقل!

المشكلة الثانية و هي إن وجود هذه المعلومات في العقل ليس الهدف من وراءها هو ترديدها في إمتحان أو بين الأصدقاء مثلاً. و لكن الهدف هو لربط المعلومات مع بعض و بالتالي الوصول إلى أفكار أفضل. وجود معلومة طول شلالات نياجرا سيكون في ذهني مفيد لو كنت أدرس شيء عن المولدات الكهربائية و أقارن ما بين استفادة الطول هناك و بين الشلالات في بلد آخر. و قس على هذا الكثير من المعلومات التي يكون وجودها هو للتمازج و الخروج بأفكار أفضل.

نصف مشكلة .. لا يمكن تجاهل إن المعلومات الصرفة تحتاجها في لحظات سريعة و حاسمة , سؤال مسؤولك عن أمر ما لا يمكن أن يكون ردك لنراجع قووقل! أو تعطلت سيارتك لسبب ما فجأة فلا يتخيل أن تبحث في المنتديات عن سبب هذا الصوت الذي ظهر فجأة و كان بإمكانك مراجعة هذه المشاكل في وقت آخر لكن قلت في نفسك سأعتمد على قووقل. غير هذه هناك مواقف أسرع و طارئة لاشك لن يستطيع قووقل أن ينقذك فيها حتى لو ردد بإعلان أن سرعة بحثه كانت ب ٠.٢ جزء من الثانية!


الأربعاء، 14 يونيو، 2017

لماذا المعلومة من كتاب أفضل من اليوتوب؟





 في سنة ٢٠٠٥ ظهر على ساحة الانترنت موقع يوتوب من خلال مؤسسيه جواد كريم و شاد هارلي و ستيف شن و بعدها بسنة استحوذت عليه العملاقة قووقل. تغير بعدها كل شيء و ليس الانترنت فقط. يكفي أن تعلم بأنه اليوم يعتبر اليوتوب ثاني أكثر المواقع زيارة في العالم و يتم تحميل مليار فيديو يومياً! تخيل!!

منذ استحواذ قووقل على اليوتوب صار ذراعها الشرس و وضعت فيه كل ما تستطيع من أفكار لتجذب أكبر شريحة و قد نجحت من خلال الأرقام التي ذكرتها سابقاً. المبرمجين نجحوا من جعل الجميع مدمن ضغط أزرار على اليوتوب (الأصلح له). خوارزميات قووقل تكتشف بسهولة أكثر ما قد تستهويك من فيديوات ثم جاءت بجانب ذلك قووقل و قامت بإشعال المنافسه بين الحسابات في اليوتوب من خلال الدفع للأكثر مشاهدة و هنا شعللت مهارات (اليوتوبيين أو اليوتوبرز) على قدرتهم الفنيه في إخراج أفضل عمل بأفضل البرامج و الأفكار النفسية و الخدع حتى يحصلوا على أكبر عدد من المشاهدات و من ثم الحصول على قدر محترم من المال.

و هنا تبدأ المشكلة..

اليوتوب تعمد بشكل كبير جداً على الإخراج. من الصعب جداً أن ينجح المفكر في إيصال فكرته في اليوتوب مالم يمتلك مهارات إخراج عاليه أو حتى فريق مساند لإخراج فكرته. في الكتاب يستطيع الكاتب الجيد أن يعطيك الفكرة و المعلومة من خلال قلمه .. أو كيبورده مثلاً (إحم) .. في اليوتوب هذا مستحيل , لن تتحمل هذا العذاب الناس .. يتضغط على أقرب شيء مسلي أتقن إخراجاً .. (شباب البومب مثلاً)!

بجانب أن الناس صارت اليوم مشتته بل و مدمنه على التشتت الذي يغذيه اليوتوب صار لازم على أي شخص أن يوصل فكرته في دقائق معدودة كي لا يهرب المشاهد. قناة دقائق من الفيزياء مثلاً قناة جبارة في محتواها. صاحبها يعمل كل شيء بنفسه و هو يحمل شهادة ماجستير في الفيزياء و ليس مجرد مثقف في العلوم. جميع فيديواته تتراوح مدتها ما بين نصف دقيقة إلى ثلاث دقائق .. تجده يعصر نفسه لوصل أفضل شرح بأقل مدة. حسناً أمر جيد و لكن لا يحسن ذلك الجميع و لا يعمل هذا مع الجميع.

كنت في السابق أنتقد الكثير من الكتب لجحمها المبالغ فيه لكني أدكت في سنوات أخيرة بأن الكتب الكبيرة (لو افترضنا حسن النية لدى الكاتب) فأن الكاتب يحاول بالأمثلة و القصص أن يسوق لك الفكرة و يعطيك جوانب و نظرات متعددة لها و بالتالي يستحيل أن يعمل هذا في دقائق معدودة. هل لاحظت إن معظم قنوات اليوتوب لا تنشر فيديوات أكثر من عشرة دقائق؟ لأن الناس لا تستطيع أن تركز أكثر من ذلك للأسف.

إذا لماذا الحجة القائلة بأن المعلومة اليوم من الممكن الحصول عليها من خلال اليوتوب بدل من الكتاب تعتبر حجة ضعيفة؟

ببساطة لأن الإخراج يأخذ دور كبير لا يتحمله كل المفكرين أو الكتاب في العالم و لو اتجه العالم بأسره إلى اليوتوب و انتهى الكتاب فيتبخر الكثير من العلم معه لهذا السبب.

بالمناسبة هذه الحجة تختلف كلياً عن الحجة التي تقول بأن قووقل اليوم يغنيك عن حفظ الأشياء. لعلي أحتفظ بشيء من تركيزي و أكتب عنها يوماً ما.

لا أدري كيف استطعت أن تصل إلى هذا السطر و لكن أحب أن أهنئك على هذا الإنجاز لأنه قليل من الناس تستطيع القراءة بشكل متواصل و بهذا القدر من التركيز..

شكرا لك. 


الخميس، 19 يناير، 2017

ما الجديد في التطوير ؟



في عالم التطوير .. على الأقل في المستوى السطحي التدريبي يخرج كل يوم شخص بفكرة جديدة للتحفيز أو الإنجاز أو التطوير. الحقيقة المؤسفة إن الذي يعمل هي تلك الأشياء المملة التي يعرفها الجميع. معظم الناس يسهل استدراجها من خلال تسويق إن هذا المنتج سيغير حياتك نحو الأفضل .. أو عبارات مثل الأسرار الستة التي لم يخبرك عنها أحد .. إلخ من تلك الأفكار و هي بلا شك تعمل خاصة إذا سوقها شخص ذكي. 

المفاجأة التي ينتظرها الزبون ستكون خيبه للآمال. الناس تكره العمل الشاق .. لذلك يبحثون عن الخلطة السحرية. كلما أتى أحدهم بشيء جديد طاروا له. لذلك أكثر المدربين أو المشهورين في هذا المجال و الذين استمر صيتهم إلى اليوم تجدهم في تجديد مستمر. فكرة جديدة .. مستوى جديد .. برنامج جديد. 

لا أحد يخبرك الحقيقة ألا وهي إن الجهد الشاق و الألم و العرق و التضحية بالمتعة الحالية هي الطريق و لا يوجد طريق مختصر آخر. المشكلة إنك كلما صدقت إن هناك خلطة سحرية كلما صعب عليك أن تتطور فعلياً. الوقت يركض و العمر يحتاج صيانة كما هو البدن كذلك العقل كلما مر الوقت أكثر كلما تعودت على البحث عن ذلك السحر و صار صعب أن تتأقلم على عادة جديدة تكون مملة .. صعبة و شاقه.

هذا ملخص كل العلوم التي تطور من الانسان .. إعمل و إجتهد تتطور.

كلامي بالأعلى يشمل جميع من بالساحة سواء أجانب أو عرب لأني مطلع على السوقين و أعرف تماماً إن فيهم نفس المشاكل.

الآن هناك مساحة صغيرة و غالباً هي غير ظاهره , ألا و هي تلك التي تعمل في سلك الأبحاث و التي قد تأتي بجديد لكنه على نطاق فكرة واحدة و ليست كومة أفكار. لأن كل شيء يمكن البحث عنه بالتجربة الدقيقه و العلمية المعتمدة و القابلة للفحص من قبل الآخرين  مثل د.آدم قرانت أو د.كال نيوبروت أو غيرهم حتى ربما من هم خارج السلك البحثي لكن يستندون على الأبحاث مثلاً مايك ماثيو. بالمناسبة الأخير صاحب الكتاب الأكثر مبيعاً في الرياضة و التغذية في أمازون و الأعلى تقييماً و كان يعتمد على دراسات و ليست أي دراسات .. بل تلك الكبيرة و الموثقه من جهات معروفه و قد أخذت مدة للعمل عليها و مدعومه بدراسات أخرى إضافية. رغم هذا فالرجل ليس دكتور و لكن عمله كان مركز و منهجي و قد كرر كثيراً نفس هذه الفكرة إن الناس دائماً تبحث عن الجديد في عالم الرياضة و ما هي الحمية الأفضل الحديثة و سر مشاهيير الهوليوود ..إلخ. هذا الذي جعل كتابه يتصدر و لم يكتب بالمناسبة الكثير من الكتب لأن ما وضعه في كتابه يكفي لمعرفة الأشياء الأهم في هذا المجال .. و لو الحقيقة هي نفسها الأشياء المملة.

إذا الخلطة السرية إنه لا توجد أسرار .. عمل شاق , تعب, حرص و تحضير .. و غيرها من الأشياء التي يعرفها الجميع و يتجنبها الجميع. الذي ينتظر الجديد عليه متابعة الأبحاث الأخيرة و لعله يجد فكرة هنا أو هناك لو انتظر و ووجد بحث محترم.

الأحد، 15 يناير، 2017

السفر بأقل شيء ممكن



في البدء .. نعم أنا من مناصر للتقليل (minimalism) و الداعي بشدة إلى ذلك و إن لم أصل إلى مستوى الطموح لكني في مستوى جيد و لله الحمد. 

أذكر قبل عقد كنت حينما أسافر أحمل تلك الشنطة الكبيرة التي تكاد تكون غرفة كاملة بداخل حقيبة و أذهب و أعود بذات التخمة و الغريب إني لا أستخدم منها شيء! أهو القلق من الحاجة لإستخدام شيء و لا أجده حولي؟

قبل سنوات قريبه حتى سافرت إلى أوربا مع العائلة و لازلت أذكر شكلي متسمر كالأصنام أمام الحقائب التي افترضت إنها قليلة و لم أستطع أن أدخلها في السيارة إلا بشق الأنفس و كان إخراجها و إعادة إدخالها بلا مبالغ نوع من الألغاز لا أحبه .. و الحقيقة ما زال الذين يسافرون بحقائب كبيرة يدهشوني بقدرتهم على إدخال كل ذلك في أي سيارة مهما كان حجمها مالم ترتقي إلى مستوى الحافه (الباص)!

ثم سافرت وحدي لمرات بحقيبة .. لا ليست حقيبة الظهر التي ترى الناس تترحل فيها مثل هذه:



 بل حقيبة عادية جداً .. سافرت بتلك التي اشتريتها بعشرة دنانير كويتية و كانت حتى خارج موسم التنزيلات:


 لدي في خزانتي الإلكترونية (Google Drive)  قائمة بالأشياء التي سوف أحتاجها في السفر و أسجل في القائمة كل شيء حتى جواز السفر .. فلا أضع نفسي تحت ظل القلق من نسيان شيء لأن القائمة موجودة أقوم بطابعتها قبل السفر و أشطب ما أضعه في الحقيبة .. و صدق أو لا تصدق .. في جميع سفراتي هناك أشياء جلبتها معي و لم أستخدمها رغم صغر الحقيبة. يجب أن تكون لديك قائمة ترجع لها دائماً .. حبذا تكون إلكترونية.

هناك سر في الحقيبة و هي إنها تحتوي على حقيبة مصغرة قابلة للتكبير إحتياطاً ربما أحتاج إلى حقيبة إضافية (عادة لا أحتاج) ولكن كخطة رقم ٢. نعم أنا مهووس بالخطط الإحتياطية .. شيء يقلل من القلق كثيراً.

لماذا تكفي حقيبة صغيرة؟

أتكلم كرجل .. الأشياء التي نحتاجها معدودة .. الدول فيها كل شيء , طفلتي الصغيرة مثلاً كانت تشرب نوع خاص من الحليب و لذلك أحظرت كميه كبيرة من علب هذا الحليب معي حينما سافرت إلى تايلند أول مرة. ظننت لكونها دولة فقيرة لن أجد شيء. خاب ظني لحسن الحظ, البلد فيها كل ما تتخيل من أشياء .. كل ما جلبته معي كان موجود في المحلات العادية حتى! لماذا؟ لأننا في الغالب نستخدم منتجات شركات عالمية (فيكس .. دوف .. جيليت .. تايد .. نستله .. كرافت) الشركات لا تحاول أن تستعجل في الدخول على أكبر قدر من الأسواق .. كي تبقى هي الأصل في استخدام الشعوب و كذلك كنوع من مصادر الدخل الإضافية لها. نحن في الكويت مثلاً نطلق على أي محارم ورقية لقب (كلينيكس) رغم إن هذا مجرد إسم للعلامة التجارية الأولى التي دخلت منطقتنا!

أمر أخير و مهم .. لو سكنت في فندق فالفنادق ستوفر لك أشياء توفر عليك غالب ما يمكن وضعه في الحقيبة .. قهوه , فوط , معجون أسنان , فرشاة , معجون حلاقة , أدوات حلاقة ..إلخ. لماذا تضطر أن تحمل معك كل ذلك؟! إلا إن كنت مهوس بالنظافة مثلاً فلا تغادر أرضك.

آه لحظة أمر أخير .. هناك (صدق أو لا تصدق) من يسافر و معه أكله سواء للطبخ في الغربه أو أشياء جاهزة. لمجرد إنه لا يريد أن ينقطع عن الأشياء التي يحبها. أين الفائدة من السفر؟ في تجربة الجديد؟ في التغيير؟ في كسر الروتين؟ هذه الأشياء بالضرورة يكون الطعام أحد عناصرها المهمه.