الجمعة، 8 سبتمبر، 2017

ماذا يحدث لجيل الألفيه؟



في مقابلة للمفكر الرائع سايمون سايك تكلم فيها عن خلل شديد في قوى العمل أصاب جيل الألفية (millennium) و لم أستطع أن أمنع نفسي من كتابة ما قاله هنا. علماً بأني حرصت بأن لا يكون كلامه نفس الاستطوانة التي يرددها كل جيل عن الآخر بأنهم الأفضل في مجالهم (يقال بأن هذه الإسطوانة وجدت موجودة حتى في نقوشات الفراعنه). المهم إليك أربع نقاط من كلامه:


  • تم تغذية هذا الجيل كثيراً بأن أي شيء يريده سيحصل عليه و إنه لا يوجد مستحيل و هذا خطأ.
  • آباء هذا الجيل يدركون أهمية التعليم و لذلك يدفعون المدرسة لإعطاء درجات أعلى لأطفالهم دون استحقاق حقيقي. حتى تأتي الصدمة عند الوظيفة التي لا يمكن لأهاليهم التدخل بها.
  • مدمني وسائل تواصل اجتماعي و يفضلونهم على أصدقائهم بل يعتبرونهم أصدقائهم الحقيقيين و لكن الانسان لا يعمل بهذه الطريقة بل بحاجة إلى انسان حقيقي يتفاعل معه دون وجود مشتتات اعلانية أو (بييب) و تنبيهات من تطبيقات منافسه.
  • يفتقر هذا الجيل إلى الصبر لأن كل ما حوله دربه على ذلك. في الماضي كان يجب عليك أن تستغل سيارة للذهاب إلى السينما لمشاهدة فيلم محدد أو الذهاب إلى متجر أفلام و شراء فلم اليوم يمكنك مشاهدة أي فلم بضغطة زر. لو أردت تناول شيء يجب أن تحظر المقادير و تنتظر لو أردت شراء شيء تحتاج إلى أن تنتظر في طابور طويل لكن اليوم كل شيء يصل إلى باب دارك.
  • يعتقدون بأنه من السهل جداً تغيير الواقع. كل ما عليك هو وضع فلتر (كما هو الحال مثلاً مع سناب شات أو انستغرام ..إلخ) ناهيك عن تقنية الواقع المعزز التي تحسن كل شيء آخر!