الأربعاء، 22 نوفمبر 2017

الأول علمياً الأخير عملياً

Share it Please


يتكرر هذا المشهد مراراً بشكل مأساوي. يتفرق مستوى الطلبة في سن معين في المدرسة و يتضح بأن أحدهم سيكون دكتور و الآخر في نفس الفصل تحت تعليم نفس المعلم بالكاد سنهي المرحلة الدراسية لكن المفارقه إن الذي توقع أن يكون دكتور سيكون فعلاً دكتور بينما ذلك الآخر ربما يمتلك المستشفى التي توظف هذا الدكتور!

مشهد غريب في الحياة لكنه يتكرر مع كل جيل. السبب واضح و هو إن الدراسة واضحة المنهج أما الحياة فليست منهجية على الإطلاق. في الدراسة إذا تريد أن تنجح فأدرس أكثر و إذا لم تفهم فستجد مراجع أخرى أمضي وقت أكبر بالدراسة و ستنحل العقدة. الحياة ملخبطة و من الطبيعي جداً أن تتعثر ورقة تعتمد عليها حياتك أو مشروع عمرك لدى موظف لا يعرف ما العمل مع هذه المعضلة و قد يعرقل قانون الطريق أمام فكرة و تحتاج إلى طرق مبتكرة كي تخلص هذه الفكرة من براثن البيروقراطية.

ثم إن الوقت الذي تم صرفه الأول على الدراسة مثل فرصة ممتازة للثاني بأن يقضيه في عمل العلاقات و التواصل أكثر مع الأشخاص الذي أصبحوا أصحاب قرار لاحقاً. 

 هذا يجرنا إلى الظاهرة التي حصلت قبل الأزمة المالية العالمية عندما عزا المهندسين شركات الاستثمار و صار لكل منهم كرسيه الفخم الذي ينظر عليه و يعطي رؤيته دون الدخول في التفاصيل و هذا طبعاً في أبجديات العمل المؤسسي خطأ فاحش. لكن لأن الاقتصاد كان كله في حالة سكر و صعود صدق الجميع أن المهندسين لهم (نظرة هندسية) ينجحون فيها في انجاح الشركات (اقتصادياً)! 

نفس الشيء كان يطلق على مواطني اسلندا عندما انكبوا فجأة على تعلم الاستثمار (٩ من أصل ١٠) اختاروا تخصص له علاقة بالاقتصاد بشكل أو بآخر. و عندما كان هناك نمو غريب للاقتصاد هناك نسبوا ذلك إلى إن الآيسلنديين يملكون جينات خاصة تؤهلهم لأن يحركوا العالم اقتصادياً. طبعاً الفخ في كل ذلك إن النمو لم يبنى على اقتصاد حقيقي و انما تراكمات و قروض و خذ من عمر لتعطي قيس حتى انحسر الماء و انكشف من كان يسبح عارياً كما يقول العم وارن بوفيت.

مؤخراً شاهدت مقابلة لأحد التجار الكويتيين الصغار و كان يسأله المحاور عن سر ظهور الشركات و نجاحها في الكويت بشكل خاص مقارنة مع باقي دول المنطقة. عندها أجاب الاجابة المخدرة من نفس الحقنه التي أعطوها مواطنيي ايسلندا فأخذ نفس عميق و رد بثقه "يبدو إن هذا شيء موجود في جينات الكويتيين و هذه ظاهرة تستحق الدراسة"!!

أتمنى أن نكتفي بهذه التصريحات و أن لا يكون مصيرنا مصير ايسلندا عندما لا تنفع الجينات في انقاذ الجنيهات!

Blogroll

About